Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات


هوما و نحنا, وزراة الداخلية كمثال


في تونس تشوف العجب ....في كل مرة تصير مظاهرة الا و تشوف العجب, العجب ممكن يختلف بحسب نظرتك للوضع التونسي و حسب خلفيتك الفكرية, لكن اللي غلب عليا هو اللي قاعد يصير في كل مرة من طرف وزارة الداخلية اللي ميزالت متمسكة بما قبل 14 جانفي و اللي الى الان يعمل في سياسة اللمناعة, موش مشكلة اذا ترحك مشطة في مواطن و الا يقعدوه على متراك والا شقف لانه كله يدخل في الحفاظ على الامن و الامان اللي يحيا بيه الانسان في قمعستان



الغرائب تتنوع, لان الاولى هي ادعاء الناطق باسم الداخلية ان المتظاهرين ضربو الاعوان الغاز, رغم ان الفيدوات اللي يتم ترويجهم في الفايس بوك تثبت العكس, و ناقص كان بيان من الداخلية يدين استخدام المواطنين للعنف المفرط ضد الامن, و اقداهم على اختطاف مجموعة من الاعوان و الاعتداء عليهم بالفاحشة, علاش لا؟ و الا المفاحشة ما تصير الا من طرف الاعوان و يكون ضحيتها المواطن و المتظاهر؟

السيد هشام المؤدب, اللي للاسف اسمه يخالف الواقع, لانه الاوالى يتسمى هشام الكذاب او الافاك او الزفلات او البلعوط ...الخ الخ الخ, يكذب و ما يحشمش, لم يستحى ان يكون شكون في عمره يكذب, و ما يحشمش ان شخص في منصب كيف منصبه و يزيد يكذب

في تونس تشوف العجب .... وزارة تهبط بيان و تدعمه بالتصاور لعون امن مصاب




و تغض الطرف على صغير تم تعنيفه بشكل مفرط


مع العلم ان اقل شخص يخرج من بين يديهم يعدي نهار في السبطار في حين لو سألنا طبيب قداش من نهار تعطيه العون المصاب؟ ممكن يقلك هز روحك و اخرج من قدامي .... في تونس تشوف الضرب بشماتة, و تشوف الضرب اللي تعرفه انه موش الهدف منه منع الشغب و انما عقوبة على المس بنظام بن علي و على حلان فمك, لان اللي يحل فمه يحل عليه سخط الاعوان و الوزارة

 و قضية سمير الفراني اللي مجرد انه كتب مقال رصاتله في قلبه, و الغريب في الامر ان النهار اللي صارت مظاهرة تطالب باطلاق سراحه, كان عدد الاعوان المجندين لتطويق المظاهرة اكبر من عدد الزملاء متعه اللي واقفين معاه


في تونس تشوف متظاهرين يطابلو بمطالب مشروعة, و مطالب تجلب المصلحة العامة, فيتم مقابلهم بالغاز و القمع, رغم انه اذا حصلت اصلاحات فان عائلة البوليس اللي يضرب بالمتراك تستفيد كيفها كيف بقية الشعب,


في بريطانيا يصير شغب و حرق للممتلكات العامة و الخاصة و اعتداء على الافراد


فيكون الرد من الامن, ابعد ما يكون على اللي يصير في تونس الي  تشوف فيها بوليس الحجارة

في بريطانيا, شباب يحاول يعبر عن احباطه بالتخريب و في تونس شباب يحاول يوصل صوته بشكل سلمي و تطلعاته فيواجه القمع


في اسرائيل تشوف الجيش و الشرطة تتعامل بيد من حديد مع الفلسطينيين في حين انها تعامل الاسرائليين في احتجاجاتهم الأخيرة باللين, و في تونس شنوا يصير؟



في بريطانيا وقت يتم اعتقال شخص هل يتم اشباعه ضربا بعد ما تم تصفيده؟ هل يتتم مفاحشته؟


أما في تونس فحدث ولا حرج .....العقلية في الوزارة ما تبدلتش, و الان ثما ردت فعل ماش توقع على اللي صار....لانه وقت تمنع اي فرصة باش الشباب يعبر على رايه بكل حرية, و تقمع المظاهرة السلمية, فلا تستغرب ان يكون الرد بالعنف 



0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام