Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات


حربش فان التحربيش هو الحلّ

وجعك راسك؟ و تحب تتفرهد؟ الحل ساهل برشا, الحربوشة هي الحل ... اي نعم, انها الحل, الحل لكل مشكلة, من الصغرة و نحنا نتعلمو, ان الحرابش تحل مشكلة وجيعة الراس, لكن لازم تعرف اناهي الحربوشة المناسبة, لانه لكل داء دواء معين, و هنا لازم التأكيد على عبارة معين, موش كل حربوشة تنحي وجيعة الراس و الا تنحي القلق ...الخ الخ الخ

ولعد أكبر حربوشة كانت الى وقت قريب معروفة و مشهود لها بالكفائة هي الحربوشة الي تشتش, و في رواية اخرى :
Efferalgan 

و لتجهيزها لازم تجيب الحربوشة اللي اما تكون في عبوة تحتوي مجموعة كاملة و الا تلقها منفردة






 المهم تجب الحرابش و معها كأس من الماء و يفضل يكون معدني باش تنهضم بسهولة


تأخذ الحربوشة في مهل و بعدين تحطها في الكأس الممتلئة ماء



 و تسنها لين تكمل عملية الذوبان في هدوء لا يعكرها الا وجيعة الرأس

 



بعدها, تسمي بسم الله و تشرب و ان شاء الله لاباس

لكن اعلم رعاك الله ان حسب البلاد اللي انت فيها فان الحرابش تختلف اسمائها, لذلك لازم تاخذ هذا في الحسبان, وفي تونس حفظها الله, عنا برشا أنواع من الحرابش, و أقوها على الاطلاق, النوع اللي يخلي 11 مليون تونسي ينسى همومه و يركز معاك, نوع قاعد يتعطى فيه الشعب من سنين عديدة ... اما اقوى نوع من غير منازع هو حرابش سيادة الوزير الأول , الباجي قائد السبسي أدامه الله ذخرا للوطن, اي نعم, هو كبرينا, و زميمنا, و اللي لازم نسمعو كلمته, و تبارك الله عليه, يديه مباركة, الحربوشة اللي يعطيها للشعب ما ثماش شكون يجيبه فيها

في البداية, أطل علينا عبر نسمة في حوار شيق و طغى عليه النصح حين و النقد حين أخر أما أهم حاجة قالها فهي في القنزوعي اللي قال فيه انه لازم نجيبوه و نطلعو منه الزيت

و الى الان ما شفنا لا زيت و ما رينا كان الحديث.... تي حتى القناصة ردهم اشاعة, ويزيد يوصي الشعب , اللي يقلى قناص يجيبهولنا كان ما طلعوش من اللي يحموا  في موكب سيادته

 


 و زاد غرق البلاد في الديون و اللي ما عملوش زعبع أطال الله في عمره و زاد الله في مرضه, عمله هو و بعدين يجي و يقللنا مثماش ديون, و برا يا زمان و اجا يا زمان, وعمك الباجي رعاه الله طلع معلم, كيف لا وهو أستاذ زعبع, اللي ركب علينا 23 عام, وزاد ركب معاه المادم و النساب و القراب

 حتى العقربي ركبت و استفعلت في الشعب, أما أقوى حاجة هي الحربوشة متع 14 جانفي, اللي جات بعد ما بدأ الشعب ينادي بتطهير القضاء و محاسبة المسئولين على هروب سيدة العقربي



سيدة العقربي اللي كانت متملقة تونس الاولى اللي طيحت على برهان و شلته في التلحيس لدرجة انها عملت شبكة للدعارة كانت تختص في تطييح المعارضين و اشباع رغبة المقربين و الوزراء المعتمدين لدى زعبع, أما الله اعلم اذا كان زعبع يستهلك معاهم و الا كان مجرد مراقب من بعيد ... و الا بالكشي ثما شكون توا في حكومة السبسي غارق في بحر اللذات و ثما ما قد يكشف انه من رواد دار البغاء السري اللي تديرها السيدة الفاضلة  والا كيفاش تخرج منها كيف الشعرة من العجينة؟ و زعمة السبسي منهم و الا معادش فيه الجهيد؟

ايه, توا فين وصلنا في تطهير القضاء من القضاة الفاسدين؟ وين وصلنا في تطهير الداخلية؟ و ين وصلنا في محاسبة الحشرات اللي امتصت ميزانية الدولة؟ و الا مجرد مجموعة ال30 متع المطار و السرياطي هي اللي ماش تهز الحمل الكل؟ و الباقي يطلع منها نضيف ؟
 


 ايا تعرف كيفاش, هات حربوشة, وسيب علينا من القضاء, و القضاة, يطلعوش عندهم دوسيات تورط اللي في السلطة و يطلع حاميها حراميها و رد بالك لا تقول القضاء فاسد و الا يولي مس في هبة السلطة القضائية, و تعرف كيفاش, خلينا نقول وان القضاء هي الحاجة الوحيدة اللي ما مسهاش زعبع, و ان القضاة الكل اطهر من الملائكة, حتى كان شفت شكون في حومتك متورط في قضية قتل و تشوفه يحوس لبرا بعد ما وكل قاضي التحقيق بعض الباكوات, و ما يهمش اذا واحد أخر متورط في ترويج مخدرات زادة, شنية المشكلة؟ اللي قتل يخرج و اللي يروج في حرابش كيفه كيف السبسي يشد الحبس؟ ملا وقتها لازم السبسي يشد معاه

حربش يا شعب, حربش باش تنسا همومك, حربش يا شعب ياللي تشوف السراق و الفاسدين في المناصب متعهم و انت تتفرج من بعيد,حربش يا شعب و انسى همومك, و كبش في سهرية و انسى دم ولد بلادك, حربش فان التحربيش هو الحلّ

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام