Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات




هو ذكر من أشباه الرجال, قد بلغ الأربعين أو يزيد, لم أرتح له يوما و لم أجد فيه ما يجعلني أحترمه أو أبادله التحية يوما, كان أول أمره أن اكترى دكان بجوار بينا, يوم لازلت أذكره, كان الفصل شتاء و كنت أجهل من يكون, و اذا بأحدهم قد فتح بجوار البيت مطعما للوجبات السريعة

 يومها كان حيي معقلا لمجموعة من المجرمين من أولاد الحي قضى زعيمهم ما يزيد عن ثلاث أرباع عمره الذي تجاوز الخمس و الثلاثين في السجن, وكان هناك أيضا من حكم عليه بثلاث عشر سنة في قضية تكوين عصابة و كذلك الشأن مع غيره, من رفقاء السوء, لم أعرف المخبر و ما هدفه إلا بعد أن أسر اليا أحد الجيران من معارفه بهويته و أنه كان يترصد أحد الذين أذاق الأمن في مدينتي الأمرين, من تهشيم لسيارة الشرطة و حتى الاعتداء على رئيس مركز الأمن و مجموعة أخرى من الأعوان


مرت السنين و كنت أراه أحيان و كثير ما كنت أشيح عنه بصري لما يسببه لي من قرف و تعكير مزاج, و منذ سنية أو يزيد لما دخلت المسجد وجدته أمامي, هم بتحتي قبل أن أستدير و أتقدم إلى أول الصف و كأنني لا أعرفه ولا في حياتي رأيته ... تكرر المشهد مرارا و تكرارا و أنا أرفض حتى الوقوف بجانبه في الصف, فالمخبرون في شريعتي رجس أتحاشاهم, ليس وحده بل ان أب أحد أصدقاء الطفولة الذي علمت انه مخبر لما بدأت أهتم بالسياسية ... ما عدت أرد عليه التحية ولا حتى النظر في وجهه حتى ان بادرني بها, فكلهم رجس و  كلهم للجلاد زبانية و عبيد


كان مخبرنا الذي اتخذ المسجد مقر عمله, يطيل اللحية و يلبس القميص و على رأسه في بعض الأحيان شاشية, و أشياء أخرى ... كان يواظب على الصلاة جماعة و في رمضان يكاد يكون من المعتكفين,اذا كنت من أهل اليمين و رأيت حاله قلت انه من المعتصمين بحبل الله القابض على دينه وإذا كنت من أهل اليسار و رأيت ما هو عليه لقلت أنه قادم من جبال أفغانستان أو هكذا يخيل إليك


بعد أن واظب على الصلاة جماعة واتخذ أحد الشباب أخ له في الله وكان صاحبه من الذين يلبسون القمصان و يطلق لحيته .... و صار للمخبر رفيقا وهو لا يدري, أم تراه عرفه و أسر الأمر بينه و بين نفسه, لا أدري, فما شعور من يصاحب الضبع وهو يعلم غدره و سوء خلقه


كان يطول الحديث بينهما بين نقد لحال البلاد و بين مناقشة مواضيع فقهية ... مرت الأيام و كان يواظب على الصلاة في الصف الأول و ينافس المجتهدين في عبادتهم و لكن قل منهم من عرفه على حقيقته


تمر الأيام وأنا على حالي, أمقته وأمقت كل ما يذكرني به و أمقت رفاقه الذين صاحبوه في حيي يوم أن كان "باعثا لمشروع" فيه,  مرت الأيام و خرج من وكره بعد أن قضى فترة الثورة مختفيا عن الأنظار بعيدا عن بيته ... ليس وحده فكل المخبرين في حيي عادوا للنشاط سواء عبر الأحزاب و إلا عبر بعض الجمعيات


و منذ أيام و بينما كنت عائدا للبيت بعد الصلاة مر أمامي و رائحة المسك تنبعث منه, تشمها على بعد عشرة أمتار أو أكثر, لم أتمالك نفسي و شعرت بالغثيان ... غيرت مساري و لم تغادرني رائحة المسك التي انبعثت منه إلا بعد وقت طويل و جعلتني أعاف نفسي و ما حولي


انّي الأن على يقين أني اذا ذهبت الى صلاة العيد لوجدته أمامي في الصف الأول, على هيئته التي وصفت


تبا ... لقد عاد للعمل مثلما كان, و هل تراه انقطع عنه يوما؟ أم أن شيء لم يتغير في هذه البلاد؟ أم أنه يحاول البقاء على إطلاع على ما يحدث حوله حتى إذا طلب من العودة إلى كتابة التقارير كان لمن حوله بالمرصاد؟







كل ما نمشي للمكتبة اللي بحذا الدار الا و تعرضني رصفة من الجرائد اللي ما تستاهلش باش يضيع الانسان وقته عليها, لكن في بعض الأحيان نكون مجبر باش نشوفها من القلق, وقت يطلب مني صاحب المكتبة باش نستنا شوية فاكون مخير بين ان أبقى محدقا في اللا شيء "مزبهلا" و الا استرق النظر الى ما تكدس من جرائد, فترى انها جرائد ما تسواش حق الورق و الحبار, جرائد امتهنة التشويه, كيف انها تقول كون سمير الفرياني اصبح صديق عماد الطرابلسي الشخصي و بعد جمعة تقلك ان عماد الطرابلسي الللي عاديش في غرفة منعزلة يعتكف على قراءة القران, شنوا اللي تبدل؟ في الاولى ماحاولة لاصاق الشبهة بسمير بانه مقرب من الطرابلسية و في الثانية محاولة لتلميع صورة السفش عماد اللي نتصور انها اول مرة يشد في يده كتاب في حياته



هذا الكل في كفّة, اما وقت تحل الفايس بوك باش تتطلع على أخر الأخبار تشوف صحافة صفراء من نوع فاخر, لانها موجودة على الانترنات و ان كان عندها نسخة مطبوعة, وهنا ما نجم كان نذكر موقع " تونيفيزيون " اللي مهبط ارتيكل كامل على صلاة العيد اللي ماش تقام على الشاطئ و الا في الملعب البلدي بالقلعة الكبرى – سوسة- , السؤال اللي يطرح نفسه, وقت البلدية قبلت انها تعطي ترخيص شنية المشكلة؟ منيش ماش نحكي على الحكم الشرعي للصلاة في المصلى اللي هي اصلا من السنة ووردة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم, لكن علاش التركيز عليها من طرف الموقع السالف الذكر و معها مجموعة أخرى من الاذاعات ؟ لو كانت ماش تقام حفلة لاي فنان كان, هل كانت ماش تولي مثيرة للاشمئزاز كيف ما حاول البعض انه يصورها؟ و الا بهامة و الا اي عبارة اخرى توصف عدم رضى الصحافة الصفراء على الموضوع؟

ياخي وين مشات حرية التعبير و ممارسة الشعائر الدينية؟ و الا تحظر و تغيب ؟ و علاش الحكاية ولا فيها إنّ؟ و الا كل حدث يصير الا و يربط بالنهضة؟ أو اي تيار أخر من اليمين, ؟ موش أول مرة تصير, لكن موش ماش تكون أخر مرة,


هذا الكل في كفة, لكن الكيل بمكيالين, وقت حصلت الفازة متع الافريكا اللي بعد ما هدات الأجواء شاف الناس الوجوه النيرة اللي قامت بيها و اللي تخدم على بعد اقل من 200 ميترو من مكان الحادث , ذهلت من حجم الاستنكار اللي صار و كيفاش لازم يتم التصدي ليه, لكن وقت قامت مجموعة من الشباب بالهجوم على مسجد و التعدي على حرمته ما شفت حتى استنكار, تعرف علاش؟ لان عبد الفتاح مورو كان موجود فيه, و مجرد وجوده في مسجد سواء كان يقدم في درس و الا لا فانه يبيح انك تدخل و تستعمل العبرات النابية و سب الجلالة, هذا الكلّ يدخل في حرية التعبير و التصدي للضلاميين

وقت قامة مجلة تونيفيزيون بنشر صورة للأخت كنزة, بوركت و دامت ذخرا للوطن و هي في بيكيني – جزئي-




كانت حرية صحافة و كان من بين التعليقات اللي أذهلني ردّ لسيدة فاضلة على أحد الذين انتقدوا انها لم تراعي مشاعر المسلمين في رمضان:




ياخي شنية الحكاية؟ صورة مثيرة في رمضان و الشعب صايم ميسالش وصلاة عيد في المصلى وجعتكم؟ و الا هذا يدخل  في باب الكيل بمكيالين؟ و الا ثما شكون عنده شوية فوبي من كل ما قد يوحي بانه اسلامي؟ الا بالطبيعة النسخة الحداثية من الاسلام اللي تتلخص في الطالبي و يوسف صديق و ألفة يوسف...


في مصر ستقام صلاة العيد في ميدان التحرير رغم رفض الشرطة العسكرية لذلك و مع هذا ما شفتش الهجمة اللي صارت عندنا على نفس الموضوع, رغم انه منحصر الى حد الان في بلاصتين, و الا شنوا كان ممكن يصير لو ثما شكون قال: نحبو نعملوها في القصبة؟

 يزي بلا تجربيع!



السلام عليكم,

اعلم رعاك الله أن الثورة نوعان, نوع ناجح يأتي بما يناقض العهد الذي سبقها و أخر فاشل قد يغير في الشكل لكن يحافظ على المضمون 

لكن بحمد الله, في ثورة تونس, أصبح الكورة تلعب بين وزارة الدفاع و الداخلية , فالأولى تقر بوجود قناصة و الثانية تنكر على لسان سيء الذكر و الخلق توفيق الديماسي و تطالب بدليل, لأن الكذاب اللي يكذب كذبة و يقول انهم اشاعة كيف ما قال السيد السبسي, بعد ما يخلي من حوله يصدقها يولي حتى هو من المؤمنين بها و المدافعين عن صحتها

في تونس ما بعد الثورة, تشوف المدنيين يحاكمون محاكمة عسكرية و القتلة الملطخة أيديهم بالدماء يطالب بتحويلهم الى إلى محاكم مدنية

في تونس ما بعد الثورة, يطلع شكون يقلك ان اللي عمل الثورة هم من التجمعيين و الدساترة, اللهم اذا كان يعلم الغيب و الا تم ادراج أسمائهم بغير علم أصحابهم,

في تونس ما بعد الثورة, يموت جرحى ثورتنا في المستشفيات الغير مجهزة بمعدات قادرة على شفائهم .

اليوم في تونس ما بعد الثورة, و بعد صراع دام 8 أشهر قضها مقعد في فراشه و لا يجد من يتذكره ولا يواسيه في محنته, توفي جريح ثورتنا حسونة بن عمر



مات و لا نعلم ان كان قالته قد اعتقدل و الا تم التستر عليه من طرف وزارة تحتكر التظاهر السلمي و تقمع كل من يخالفها, وصلت حد قمع أعونها الذين شقوا عصى الطاعة, لكنها لا تتردد في ترقية كل من تلطخت يداه بالدماء, مات ولم يأخذ حقّه و نسيه أبناء موطنه


هوما و نحنا, وزراة الداخلية كمثال


في تونس تشوف العجب ....في كل مرة تصير مظاهرة الا و تشوف العجب, العجب ممكن يختلف بحسب نظرتك للوضع التونسي و حسب خلفيتك الفكرية, لكن اللي غلب عليا هو اللي قاعد يصير في كل مرة من طرف وزارة الداخلية اللي ميزالت متمسكة بما قبل 14 جانفي و اللي الى الان يعمل في سياسة اللمناعة, موش مشكلة اذا ترحك مشطة في مواطن و الا يقعدوه على متراك والا شقف لانه كله يدخل في الحفاظ على الامن و الامان اللي يحيا بيه الانسان في قمعستان



الغرائب تتنوع, لان الاولى هي ادعاء الناطق باسم الداخلية ان المتظاهرين ضربو الاعوان الغاز, رغم ان الفيدوات اللي يتم ترويجهم في الفايس بوك تثبت العكس, و ناقص كان بيان من الداخلية يدين استخدام المواطنين للعنف المفرط ضد الامن, و اقداهم على اختطاف مجموعة من الاعوان و الاعتداء عليهم بالفاحشة, علاش لا؟ و الا المفاحشة ما تصير الا من طرف الاعوان و يكون ضحيتها المواطن و المتظاهر؟

السيد هشام المؤدب, اللي للاسف اسمه يخالف الواقع, لانه الاوالى يتسمى هشام الكذاب او الافاك او الزفلات او البلعوط ...الخ الخ الخ, يكذب و ما يحشمش, لم يستحى ان يكون شكون في عمره يكذب, و ما يحشمش ان شخص في منصب كيف منصبه و يزيد يكذب

في تونس تشوف العجب .... وزارة تهبط بيان و تدعمه بالتصاور لعون امن مصاب




و تغض الطرف على صغير تم تعنيفه بشكل مفرط


مع العلم ان اقل شخص يخرج من بين يديهم يعدي نهار في السبطار في حين لو سألنا طبيب قداش من نهار تعطيه العون المصاب؟ ممكن يقلك هز روحك و اخرج من قدامي .... في تونس تشوف الضرب بشماتة, و تشوف الضرب اللي تعرفه انه موش الهدف منه منع الشغب و انما عقوبة على المس بنظام بن علي و على حلان فمك, لان اللي يحل فمه يحل عليه سخط الاعوان و الوزارة

 و قضية سمير الفراني اللي مجرد انه كتب مقال رصاتله في قلبه, و الغريب في الامر ان النهار اللي صارت مظاهرة تطالب باطلاق سراحه, كان عدد الاعوان المجندين لتطويق المظاهرة اكبر من عدد الزملاء متعه اللي واقفين معاه


في تونس تشوف متظاهرين يطابلو بمطالب مشروعة, و مطالب تجلب المصلحة العامة, فيتم مقابلهم بالغاز و القمع, رغم انه اذا حصلت اصلاحات فان عائلة البوليس اللي يضرب بالمتراك تستفيد كيفها كيف بقية الشعب,


في بريطانيا يصير شغب و حرق للممتلكات العامة و الخاصة و اعتداء على الافراد


فيكون الرد من الامن, ابعد ما يكون على اللي يصير في تونس الي  تشوف فيها بوليس الحجارة

في بريطانيا, شباب يحاول يعبر عن احباطه بالتخريب و في تونس شباب يحاول يوصل صوته بشكل سلمي و تطلعاته فيواجه القمع


في اسرائيل تشوف الجيش و الشرطة تتعامل بيد من حديد مع الفلسطينيين في حين انها تعامل الاسرائليين في احتجاجاتهم الأخيرة باللين, و في تونس شنوا يصير؟



في بريطانيا وقت يتم اعتقال شخص هل يتم اشباعه ضربا بعد ما تم تصفيده؟ هل يتتم مفاحشته؟


أما في تونس فحدث ولا حرج .....العقلية في الوزارة ما تبدلتش, و الان ثما ردت فعل ماش توقع على اللي صار....لانه وقت تمنع اي فرصة باش الشباب يعبر على رايه بكل حرية, و تقمع المظاهرة السلمية, فلا تستغرب ان يكون الرد بالعنف 




حربش فان التحربيش هو الحلّ

وجعك راسك؟ و تحب تتفرهد؟ الحل ساهل برشا, الحربوشة هي الحل ... اي نعم, انها الحل, الحل لكل مشكلة, من الصغرة و نحنا نتعلمو, ان الحرابش تحل مشكلة وجيعة الراس, لكن لازم تعرف اناهي الحربوشة المناسبة, لانه لكل داء دواء معين, و هنا لازم التأكيد على عبارة معين, موش كل حربوشة تنحي وجيعة الراس و الا تنحي القلق ...الخ الخ الخ

ولعد أكبر حربوشة كانت الى وقت قريب معروفة و مشهود لها بالكفائة هي الحربوشة الي تشتش, و في رواية اخرى :
Efferalgan 

و لتجهيزها لازم تجيب الحربوشة اللي اما تكون في عبوة تحتوي مجموعة كاملة و الا تلقها منفردة






 المهم تجب الحرابش و معها كأس من الماء و يفضل يكون معدني باش تنهضم بسهولة


تأخذ الحربوشة في مهل و بعدين تحطها في الكأس الممتلئة ماء



 و تسنها لين تكمل عملية الذوبان في هدوء لا يعكرها الا وجيعة الرأس

 



بعدها, تسمي بسم الله و تشرب و ان شاء الله لاباس

لكن اعلم رعاك الله ان حسب البلاد اللي انت فيها فان الحرابش تختلف اسمائها, لذلك لازم تاخذ هذا في الحسبان, وفي تونس حفظها الله, عنا برشا أنواع من الحرابش, و أقوها على الاطلاق, النوع اللي يخلي 11 مليون تونسي ينسى همومه و يركز معاك, نوع قاعد يتعطى فيه الشعب من سنين عديدة ... اما اقوى نوع من غير منازع هو حرابش سيادة الوزير الأول , الباجي قائد السبسي أدامه الله ذخرا للوطن, اي نعم, هو كبرينا, و زميمنا, و اللي لازم نسمعو كلمته, و تبارك الله عليه, يديه مباركة, الحربوشة اللي يعطيها للشعب ما ثماش شكون يجيبه فيها

في البداية, أطل علينا عبر نسمة في حوار شيق و طغى عليه النصح حين و النقد حين أخر أما أهم حاجة قالها فهي في القنزوعي اللي قال فيه انه لازم نجيبوه و نطلعو منه الزيت

و الى الان ما شفنا لا زيت و ما رينا كان الحديث.... تي حتى القناصة ردهم اشاعة, ويزيد يوصي الشعب , اللي يقلى قناص يجيبهولنا كان ما طلعوش من اللي يحموا  في موكب سيادته

 


 و زاد غرق البلاد في الديون و اللي ما عملوش زعبع أطال الله في عمره و زاد الله في مرضه, عمله هو و بعدين يجي و يقللنا مثماش ديون, و برا يا زمان و اجا يا زمان, وعمك الباجي رعاه الله طلع معلم, كيف لا وهو أستاذ زعبع, اللي ركب علينا 23 عام, وزاد ركب معاه المادم و النساب و القراب

 حتى العقربي ركبت و استفعلت في الشعب, أما أقوى حاجة هي الحربوشة متع 14 جانفي, اللي جات بعد ما بدأ الشعب ينادي بتطهير القضاء و محاسبة المسئولين على هروب سيدة العقربي



سيدة العقربي اللي كانت متملقة تونس الاولى اللي طيحت على برهان و شلته في التلحيس لدرجة انها عملت شبكة للدعارة كانت تختص في تطييح المعارضين و اشباع رغبة المقربين و الوزراء المعتمدين لدى زعبع, أما الله اعلم اذا كان زعبع يستهلك معاهم و الا كان مجرد مراقب من بعيد ... و الا بالكشي ثما شكون توا في حكومة السبسي غارق في بحر اللذات و ثما ما قد يكشف انه من رواد دار البغاء السري اللي تديرها السيدة الفاضلة  والا كيفاش تخرج منها كيف الشعرة من العجينة؟ و زعمة السبسي منهم و الا معادش فيه الجهيد؟

ايه, توا فين وصلنا في تطهير القضاء من القضاة الفاسدين؟ وين وصلنا في تطهير الداخلية؟ و ين وصلنا في محاسبة الحشرات اللي امتصت ميزانية الدولة؟ و الا مجرد مجموعة ال30 متع المطار و السرياطي هي اللي ماش تهز الحمل الكل؟ و الباقي يطلع منها نضيف ؟
 


 ايا تعرف كيفاش, هات حربوشة, وسيب علينا من القضاء, و القضاة, يطلعوش عندهم دوسيات تورط اللي في السلطة و يطلع حاميها حراميها و رد بالك لا تقول القضاء فاسد و الا يولي مس في هبة السلطة القضائية, و تعرف كيفاش, خلينا نقول وان القضاء هي الحاجة الوحيدة اللي ما مسهاش زعبع, و ان القضاة الكل اطهر من الملائكة, حتى كان شفت شكون في حومتك متورط في قضية قتل و تشوفه يحوس لبرا بعد ما وكل قاضي التحقيق بعض الباكوات, و ما يهمش اذا واحد أخر متورط في ترويج مخدرات زادة, شنية المشكلة؟ اللي قتل يخرج و اللي يروج في حرابش كيفه كيف السبسي يشد الحبس؟ ملا وقتها لازم السبسي يشد معاه

حربش يا شعب, حربش باش تنسا همومك, حربش يا شعب ياللي تشوف السراق و الفاسدين في المناصب متعهم و انت تتفرج من بعيد,حربش يا شعب و انسى همومك, و كبش في سهرية و انسى دم ولد بلادك, حربش فان التحربيش هو الحلّ

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام