Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات


شنوا تبدل؟


عندي مدة و أنا نسأل في روحي شنوا تبدل بعد نهار 14 جانفي؟ صارت ثورة و صارت "اطاحة بالنظام", أما شنوا اللي تبدل؟


برّا حل التلفزة و شوف أش تبدل, تونس 7 بدلت و أصبح اسمها الوطنية, لكن هل هي بالمجد وطنية ؟ علاش سوء الضن؟ نقول وطنية الى ان يثبت ما يخالف ذلك, لكن قبل كل شيء, هل القناة هذه تمثل الشعب أو الحكومة؟ اذا تقول تمثل الشعب وقتها لازم نسأل علاش ما تجبدش على اي نقد موجه لرئيس الوزراء ؟ علاش تصور فيه أنه المنقذ و أنه الراعي الرسمي للنجاح و الاستقرار؟ مع العلم أنه ينتمي الى نفس السياسيين اللي وصلو تونس الى مرحلة التي سبقت 1987 لان الدكتاتورية ما بداتش مع المخلوع و انما بدات منذ 1956 منذ انفراد برقيبة بالحكم و بداية اقصائه لكل منافسيه و اذا هي تمثل الحكومة, هل يفسر هذا عدم تغطيتها للزيارات السرية التي يقوم بيها المسؤلين الليبيين اللي ولد زميمهم العقيد معمر القذافي صاحب النظرية العالمية الثالثة التي أنتجت الكتاب الأخضر و اللجان الشعبية اللي يحرض بشكل صريح على التونسيين و اللي يستهدف فيهم في طرابلس, و اللي قتل التوانسة في ليلبيا لمجرد أنهم تونسيون, و اللي مات في سجونه زوز من أولاد تونس اللي كانو يخدمو في ليبيا تحت التعذيب


 حنبعل ميزالت نفسها, بالسابق كان ولد الزارع يشكر في باعث القناة و اليوم ميزال يشكر فيه, و هنا بالمناسبة نحب نتوجه بالسؤال لابن الزارع سبق أني طرحته لكن ملقيتش جواب واضح, بربي شنوا تقصد بشكر" باعث القناة", الأخ العربي نصرة؟ هل هو نفس المعنى اللي نستعملوه في الدارجة كيف ما نقولوا على شخص "ابعثه" و الا "فلان باعثه"؟


ما علينا, أما اذا الأخوين قروي& قروي حفظهم الله اللي كان (وا) في الحملة الانتخابية الأخيرة, الذراع الاعلامي و الراعي الرسمي لحملة زعبع الانتخابية, يتشدق علينا في قناة نسمة بأنه ساند سيديه و انه ساهم في انجاح الحملة, و أنه يحصله الشرف, أما توّا فانه يتبرأ من كل ما قيل و كل ما اقترفت يداه, لأنه كان مجبر, و كان عليه الانصياع, و الأسلوب هذا موش غريب على من يتلون مثل الحرباء , سواء قروي 2X  أو السيد نصرة, هاذم استغلو نفوذهم للاثراء و باش يستفيدو من علاقاتهم الوطيدة بالنظام السابق, و اللي ميزالو نشاطين الى حد الأن, أيه, ملا شنوا تبدل؟ مشاء بن علي و قعدت حاشيته؟

برا حل موقع وكالة تونس افرقيا للانباء تلقى نفس اللغة الخشبية " رئيس الجمهورية المؤقت يتلقى مجموعة من برقيات التهاني من قادة الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة عيد الاستقلال" و باذن الله ماش نرجعوا نقدموها النشرة في البوسطا كيف ما كنا في عهد المخلوع ... تخرج للشارع تقلى المعلقات : تحية اكبار و وفاء لأرواح الشهداء
 
تحل جريدة بودورو بالصدفية تلقها تحكي عل كبش الفداء اللي قدمه بن علي , الثلاثي المرح من مستشاريه و وزير الداخلية, كبشت فيهم الناس و نساو الباقي من كبار رجال الأعمال كيف القروي*2 و معاهم نصرة و بقية من اثرى بشكل فاحش في عهد المخلوع
 
هذا الكل في كفة , و البوليس السياسي في كفة أخرى خاصة وقت قال السيد الراجحي أن عنا في تونس 200 فرد في البوليس السياسي, 200 يحكمو في 10 ملاين ؟ على شكون تجدّ هذه؟ بالمنطق هذا , ال10 ملاين تونس من المفروض يحكمو العالم أجمع, علاش تسغرب؟ توا 200 يجكمو في بلاد تصدقا أما هذه لا؟
 اذا تجمع اللي كانو يعسو على حمة الهمامي و معاهم عم سالم و بن بريك و زهير مخلوف و معاهم اليحياوي تلقاهم فاتو العدد المذكور, ملا كيفاش كان بن علي يحكم في تونس؟ وين مشات اليد الحديدة اللي كان يضرب بيها؟ وين مشاء اللي كان يعذب و اللي كان يقمع و يعلق في السقف و اللي كان يقعد على المتراك و القوارير ؟ و شنوا صار فيهم ؟ قاعد نسأل في السؤال هذا وأنا نعرف الجواب لان ثما شكون نعرفه متورط في تلفيق قضية و لانتزاع الاعتراف قام بالحجز التعسفي للضحية و انتهك عرضه و قعده على المتراك و علقه في وضعية "الروتي" و طفى في بدنه السيقارو و ضربه بالصوت و الى الأن ميزال يأمر و ينهى, أي صفحة جديدة ؟ و الا هذا الكل على حساب اللي تعذب وذاق الأمرين؟ و الأمر من هذا أنك تشوف قيدات أمنية تعرفها غارقة للنخاع في الفساد و الرشوة و المحسوبية ترتع كيف ما تحبّ لأن اللي تمس في الحكاية هم الأعوان الصغار
 
تبدلت برشا حوايج, من بينهم جاري اللي يخدم في السجون و الاصلاح و اللي تجيه الكرهبة كل يوم من مسافة 30 كيلوماتر باش توصله و ترجعه الى مقر عمله, لانها تكسي أما موش اللي يجي يركب... في السابق كانت تجي كل يوم, مرة في الصباح و مرة في العشية, مرة تهز و مرة تجيب, مهياش سيارة اللي تعطى للشخصيات أما هذه سيارة في العادة تنقل المساجين,  و لانه عنده النفوذ فانه عنده الحق باش يستعملها
  
الأن الكلّ طاهر, حتى من وصل رجسه عنان السماء و فاق الجبال طولا أصبح طاهر, قيدات التجمع بكلها طاهرة كالملائكة أو أشد طهرا, الوزراء بكلهم طاهرين, السفراء و القناصلة و الأطراف الملحقة بالسفارات اللي كانت تكتب في التقارير على التوانسة ذابت و بالطبيعة المسؤلين بكلهم طاهرين, الأمن اللي ضرب الرصاص طاهر و ينفي أن يكون ضرب كرطوشة وحدة,  كلهم طاهرون .. نطلعش كنت عايش في المدينة الفاضلة و الا كنت نعيش بن الصحابة؟
 
تحل اليوتوب, و تحل البورنو و تنحات الرقابة على الأنترنات أو هكذا قيل, و تسبت التراخيص للاحزاب و تبدلت اسم القناة و عاش الشعب في سعادة و هناء و نساء الشعب جلاديه, هذا الكل يدخل في تونس العهد الجديد, بلد المحبة و الاخاء و الأمان

 في الختام نحب نتوجه بتحية اكبار و تقدير لقناة نسمة, اللي تمثل قمة الانفتاح الاعلامي و المهنية ... نحب نشكرها على ما تبثه و ما بثته, بدأ بمقابلة الأخت الفاضلة هيلاري كلينتون و كذلك عدم قبول مجموعة من الصحافيين اللي ما يعجبوش كيف سفيان الشوربي و أمنة بن جماعة, لأنهم تجرؤوا و ووجهو الانتقاد للقناة, يجي منه؟ أكيد, لا, لان هذه سياسة لا أريكم الا ما أرا, و هذه للتذكير نفس سياسة الأخ برلسكوني, الكهل المتصابي, و اللي لازم نشكروه مع الأخوين قروي و من ساهم معهم في نشر قناة تبث في برامج قيمة, تنشر القيم التونسية و الأخلاق النبيلة و تشجع على الوحدة الوطنية و بالطبيعة تدع للتقارب بين مختلف التيارات الفكرية, سواء من اليمين أو اليسار, لأنهم فهمونا,و لهذا  شكرا لباعث القناة, و كل الباعثين و الباعثات

في أمان الله
 

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام