Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

باسم الثورة و هيبة الدولة



باسم الثورة تتقلب الفيستا, و يتحول التجمعي المتورط في الفساد الى ثوري يحب البلاد و يتحول الى موزع للصكوك البراءة و الغفران, فيغفر لمن يشاء و يمتهن كرامة من يشاء ... فالثورة تأتي بما قبلها, و هو يذهب بما بعدها, و هكذا يكون المتقلبون, قد ينزعون من البروفيل في الفايس بوك انتمائهم الحزبي و لكن هذا لا يمحي تاريخهم الناصع ... قد يعقدون اتفاقات هدنة و يعلنون السلم مع طرف ليهاجموا عبرهم طرف أخر كان في السابق يعتبرونه فزاعة فتشن عليه الحروب و ينكل بأهله شر تنكيل ففي الثورة كل شيء مباح, من ضرب الأعناق الى نعت الفسّاق بأهل الصلاح ... كيف لا و صكوك الغفران يوزعونها كيف ما شاءوا


تدخل لأقسام المعاهد فتجد الأعلام قد اختفت أو سرقت  ... تسأل الفاعل لما أتيت فعل نكرا فيقول : تبا لك, انني سأحملها في المظاهرات


تذهب للمشفى فتجد شخص قد عرف أنه "مليشي" للتجمع , اشتغل دهرا في الحرس الوطني و احيل على مجلس للتأديب فطرد من المهنة, بيد أن علاقاته الحزبية مكنته من الحصول على مهنة كعامل في مستشفى, فأصبح يكتب التقارير و يراقب كل من يفتح فاه ... حتى من صرخ من الألم و تأوه من ويل ما يلقاه ... حتى اذا جائت الثورة أصبح قائد طاهر يكادُ ينافس النبيين و الصديقين في الطهر و العفاف


تذهب للمسجد فتجد الامام قد تم تغييره بحجة أنه تم تنصيبه من طرف النظام السابق و أنه من بقيا العهد الغابر المستمر الى اليوم, تسأل بمن استبدل فيقول لك انه من حرم التظاهر و الخروج على الحاكم و رماني بالزندقة و أني كافر لأن في شريعتي لا عصمة لحاكم و لا سكوت عن الظالم


تمر على المقابر فتجد من قتل بالرصاص في قبورهم و لا تجد للقصاص من قالتهم ذكرى, لما نذكرهم و الأحزاب في وطني يتنافسون على الكراسي و ما دماء البشر عندهم الا كقميص عثمان ... لا يرفع الا لقضاء المصالح


باسم الثورة و الثوار, تنهب البيوت و تسرق المحلات و تعلوا التكبيرات.... باسم الثورة و دماء الثوار تمجد ثورة 1917 التي قتل النظام المنبثق منها 40 مليون ممن قال للحاكم :لآ


باسم الثورة, يخون الأمين و يستأمن الخائن, كلها جائزة, كل ما عليك فعله, هو أن تغير ما تنشره في البروفيل من مقاطع من خطب الرئيس الى تحاليل للوضع الراهن و ما ألت اليه الأمور , و كذلك لا تنسى نشر بعض الشتم لمن خالفك الرأي سواء كان من اليمين أو اليسار


و أما باسم هيبة الدولة, فاعلم رعاك الله بأن العقاب على الكومنتار في الفايس بوك يقسم الى قسمين, ان كنت من أهل اليمين فانها 20 جلدة بالكمال و التمام, و أمّا ان كنت من أهل اليسار و ما أدراك ما أهل اليسار فانها 20 يوم  في قبو الداخلية, تلك شريعة الغاب لا مناص منها, سواء قبل أو بعد الثورة, المتراك لنا بالمرصاد ... و لمن فتح فاه يجدها على الجانبين أو قد يوضع فوقها, فالثورة لم تغير ما قبلها, و المعذبون في ما عرف بالقصبة 2 شاهدون عليها


باسم هيبة الدولة يطل علينا مسئول رفيع  من الداخلية يقدم لك نكات تشعرك بالغثيان, فينصحك بتغيير طريقة الانتحار, و أن يجد المنتحر طريقة جديدة لينهي بها حياته, لكنه ينسى أن ينصح سيده في الداخلية بأن يخضعه و أمثاله الى رسكلة سريعة فتذكره بما له وما عليه ... بيد أنّ القول شيء و الفعل شيء أخر, فبالأمس يأتي و أمثاله يسألون الصفح و الغفران و اليوم يتم وضع المتراك في دبر شخص تم اقافه تعسفا و بهتانا لأنه طالب بحل البوليس السياسي, كل هذا يحدث في ثكنة للجيش الوطني و بأيادي عناصر ملثمة لا يعرف لها انتماء و تجهل أسمائها


باسم هيبة الدولة يغير وزير ولا يجد المتحدث باسم الوزارة تبريرا و لا حتى توضيحا للتغيير, فأهلا بالعهد الجديد


باسم هيبة الدولة تصبح الدعوة لاعتصام يطالب بكشف القناصة خروج عن القانون و يصبح من ينادي بمحاسبة من تلطخت يداه بدماء أبناء البلد مارقا, و يبات الجلاد قرير العين في بيته في حين أن من يطالب بحقه يبيت في العراء معتصما أو في غياهب السجن


ينسى الكثير أو يتعمدون النسيان لكن من فقد الابن و الأب و الأخ و الأخت لا ينسى


باسم الثورة و هيبة الدولة ... تبا... ان هيا الا أسماء سميتموها و أبائكم.... أسماء رفعت للمغالطة و الخداع, و ساذج من يعتقد بأن شيء قد تغير بعد الثورة, فمجرد التضحية بعون الأمن التي صفعت البعزيزي ككبش فداء لا يغر من الأمر شيء ... فإلى اليوم, نظام بن علي الأمني يحكمنا

1 commentaires:

Il nya pas une fonction sur ton blog qui me permette de partager ton article sur facebook !!!! car je pense que ton article est très bon l'ami et définie au mieux la réalité du terrain .... On a besoin d'une Kasbah 3 ... Mais cette fois-ci c'est nous qui déciderons :D

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام