Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

العزوزة هازها الواد و تقول العام صابة

كل جمعة تقريبا, نتلقى رد من جامعة غربية, الردود مهياش من النوع اللي تسر, لأن أغلب الجامعات موش مستعرفة بالشهادة التونسية, بعض الجامعات كيف جامعة الانوي و ألبرتا و غيرها, المشكلة موش في القراية وحدها, و انما حتى في المصاريف و المنح الموجودة, لأنك اذا تحب تخرج فلازم تصرف و لازمك تتعب و تخدم, لكن الخدمة حتى لطالب أجني في الغربة موش ماش يكفيك باش تكون من النخب اللي تقرأ و تلقى في أهلها تصرف عليها و تدعهم ماليا, منيش نحكي على الغربيين اللي يصرفو على أولادهم, أما نحكي على الأيادي القذرة اللي تلقاهم دايرين بيك, أدادي نجسة, أنجس من البول أعزكم الله

الأيادي القذرة هذه هي أيادي لأشخاص واصلين كيف ما يحبو يوصفو أرواحهم قدام الناس, اذا علمت أنت جهة الوصول مجهولة لكن همّا قريبين بما يكفي باش يأثرو في مناضرة وطنية أو في امتحان لمنحة جامعية في أروبا أو أمريكا الشمالية, و بفعل فاعل و بقدرة قادر تتنحى أسامي و تتزاد أخرى أبعد ما تكون عن مجال الدراسة, لكن اللي عنده النفوذ ينجم يعمل اللي يحب

وقت تتنحالك منحة جامعية تقول حاجة عادية, لأنك موش أول واحد, تي ثما شكون من اللي نعرفهم قتلي أنها صارلها نفس الشيء, يهبط اسمها في قائمة المقبولين و بعدين بقدرة قادر شلت يده ينحيلها اسمها, منيش أول شخص و منيش ماش نكون أخر شخص

تبدأ تقرأ و تلقى شكون تزاد معاك, لكن هو 0, و تعرف أنه موش ماش ينجح و انه محكوم عليه بالفشل, أما يدخل قال شنوا بريستيج و معارف و واصل,

الدرس متع حصتين يتعدى في خمسة, لأن الفروخ اللي جات معاك مهياش فاهمة فاش تقرأ, و بعد؟

يحبو ينجحو

في ضل انعدام الشفافية و الوضوح و تحول التدخلات اللي تصير الى شيء عادي, فان الفساد الجامعية ماش يأثر على كل الطلاب الا بالطبيعة المتنفذين و المحسوبين عليهم

اذا تلقى أنك اذا تكون الأول في الجامعة لا يشفع لك باش تاخذ منحة و تلقى شكون مقراش كيفك و ما تعبش كيفك و ما عملش ليالي بيضاء يشهد الله أنها كانت أحب اليا من النوم, لأني كنت أبذل قصار جهدي للفوز بمنحة و أمني نفسي بأن بعد العسر يسرا و أن بعد التعب فرج, لكن يجي ولد الحلال و ينحيهالك

اذا كان اللي يخدم و اللي ما يخدمش كيف كيف, أو بالأصح اللي اللي ما يخدمش و عنده كتف و واصل ياخذ اللي حاشته بيه و انت لا, علاش تقرأ؟ حبّا في العلم؟ ممكن أما العلم هذا موش ماش يخليك توصل تعمل أي حاجة, وقتها تبدأ في التفكير في الخروج من أرض الوطن, لكن الغلطة هي أني توقع كوني ممكن ناخذ منحة, و نسيت أنها اذا كانت بين يد توانسة فانه من شبه المستحيل باش تتحصل عليها, و زيد الأكثر من هذا بعض العنصرية اللي تقابلك في جامعات أوربية

اذا كان اللي يجي الأول و اللي يجي في رتبة 500, كيف كيف, علاش تقرا؟

تضرب روحك بالكف اذا لزم, باش تعرف انك فايق, أنك مكش تعيش في كابوس, و تود لو كان كابوس باش وقت تفيق تلقى حاجة أخرى, لكن الله غالب, هذه الحقيقة المرّة أن الفساد في الجامعات بلغة مرحلة لم يسبق لها مثيل, لو كان رئيس جامعة الانوي أو هارفرد أو أي جامعة أخرى دخل ولده اللي ما وصلوش المعدل متاعه باش يدخل الجامعة فانه يتحول الى مسخرة و تنتشر فضيحة و يطير من المنصب, لكن في الدول العربية ما يكون رئيس للجامعة الا اذا نال استحسان وزير التعليم العالي و الجهات الأمنية اللي تعمل عليه بحثها

حين تتداخل المصالح الشخصية و تدخل السياسة الى قلب الجامعات فان التعليم يفسد و اذا فست التعليم فاعلم بان البلاد سائرة الى هاوية

قبل ثمانية شهور كنت في لقاء مع رئيس الجامعة, لقاء تقال فيه برشا حديث, أما الواقع مخالف للي تقال, تحل الصرة تلقى خيط, رئيس الجامعة و مدير الجامعة و غيرهم بكلهم يحكيو أما في الواقع شيء مخالف, أخر مرة كنت نحكي مع مدير الجامعة اللي هو صديق للوالد, تنرفز وقت فتله أن اللي مكتوب على الورق حاجة و في أرض الواقع حاجة أخرى

اذا تشوف مدير جامعة يختار شكون ماش يشارك في اجتماع على أساس شكون "أزين" وقتها تسأل روحك, الى أي درجة وصل المهازل, وقت تلقى شكون من الأساتذة يسرق في درس و يكتب على كتاب اسمه وقتها اعرف أن التعليم قاعد يتراجع, اذا كانت طالبة يمنعها عساس أو أمن جامعي اللي مقراش باش ياخذ الباك و يقلها ما تدخلش أش تحب يصير؟ اذا عاملت أنها طالبة مرحلة ثالثة و مرحلة ثانية ... برشا حديث, و برشا حوايج لازم تتقال, لكن وين نمشي نسمع كان التصفيق و التهليل و الصحيح يجيبه ربي

معادش نحب نشارك في أي اجتماع, ديما نسمع الحديث و ديما نحنا لاباس و ديما تونس بخير و على أرض الواقع مناش بخير

بعد عامين يكون أولاد دفعتي عندهم الحق باش يقريو في الجامعة, عندهم الحق في التعليم, لكن هما 0, و أغلبهم مستواهم هزيل للغاية, هل تتوقع منهم حاجة؟ أنا اليوم فديت, فديت لدرجة أني كرهت كل شيء, كرهت القارية و اللي قريو فيا اللي مستوى البعض منهم أقل من مستوى طلب سنية أولى هندسة, فديت لأني نشوف في بلادي ماشية للهاوية و الناس تقول : لاباس, العزوزة هازها الواد و تقول العام صابة

3 commentaires:

bien venu au club

مكرها أخاك لا بطل
:)
دمت بود أنّونيم

Discou : ........................................

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام