Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات



هزّونا



السلام عليكم,

انك تعيش في حومة فهي تجربة, ممكن تعجبك و ممكن تخليك تكرها, موش مشكلة اذا الحومة راقية أو شعبية كيف حالي, لكن هي تجربة, تختلف في تفاصيلها بين حومة و أخرى, لكن اللي متأكد منه أن حومتي فيها تنوع كبير... الحومة كبيرة, و باش تتعدها لازمك تمشي برشا, تبدأ من المحطة اللي نهبط فيها و اللي توقع في أول الحومة, نمشي لين نوصل للدار اللي هي تقريبا في قلب حومتي العزيزة, المشي متاعي كل نهار يخليني نتأمل في حجات غريبة و سعات نتعود بيها لدرجة أني معادش نتلفتلها, حومتي متنوعة بشكل كبير

فيها شكون صغيره يمشي حفيان و فيها اللي هو من أصحاب المليرات, من رجال الأعمال, اللي يسهر مع وزراء و مسئولين سامين, فيها شكون سلك دبلوماسي و فيها شكون خدام مرمة, فيها أساتذة جامعيين و فيها شكون متكي نهار كامل تحت الحيط يبيع في الخمرة خلسة, فيها قضاة و فيها مجرمين, فيها شكون في الأمن و فيها اللي يعس على الأمن وقت يتعداو لانه محل بحث و مطلوب على جرائم تمت محاكمته عليها غيابا, فيها برشا حوايج حلوة وفيها برشا حوايج خايبة, فيها كل شيء, كل شيء تقريبا

تقريبا كل شيء, الا حاجة وحدة, وهي الأمن و الأمان, باش منكونش شخص يطلق في أحكام بشكل اعتباطي, ساعات تلقها رايضة و ساعات تركح فيها المشطة, ساعات, موش ديما, ممكن مرة كل نهارين أو على الأقل مرة في الجمعة خاصة في الشتاء لان الدنيا باردة و القعدان تحت الحيط يولي لا يطاق, و الشعب اللي كان يبات يسكر معادش يطاوق البرد و كعبة البيرة أو الشراب الأحمر – حشاكم- ميدفيش, و الشعب اللي كيف أولاد حومتي مهمش متع مضدات البرد اللي تعد غالية على جيبه, و أغلب الميسورين أو اللي يخدم في السياحة يمشي يسهر في البار, باش يحس بأنه شخصية على الأقل مرة في العام, لأن الخمور من النوع الراقي يدبروها بشكل دوري خاصة من الفنادق أو السياح, خاصة أن عدد كبير من أولاد حومتي يخدمو في السياحة

في بعض الأحيان بعد ما تكمل الكبعات الللي يعملوها أولاد الحومة يتعكر مزاجهم, و ساعات يوليو زاهين عاملين كيف, بكري شوية, كنت قاعد في الدار قدام الأورديناتور متاعي , و فجأة سمعت شقف و حسّ, مخرجتش باش نعرف أش صار, لأني تعودة أن اذا عركة فيها شقف يتكسر فهي عركة "هادئة" موش متع بونية, متع واحد ماش يرمي عقاب دبوسة باش يهيب بيه, موش باش يرميه على راس خصمة, لالا, ما وصلناش للحالة هذيكا

هاكي وفي العركات الصحاح, يا حسرة عليهم, الجيل الجديد, يرمي الشقف في القاعة بعيد حتى على خصمه و يصيح و يبدأ يحاول ينط شوية ثماش ما يشده شكون من الأولاد قال شنوّا "حزو عليهم" باش يوفى الفيلم نهاية مشوقة , و يبان فيها أنه بطل, و أن الحظ و الموجودين أسعفو الخصم من قتل محقق, و ان كان القتل ساعات يصير كيف اللي صار قبل بضعة أيام, لكن هو حالة خاصة, موش ديما يصير في الحومة, مرة كل بضع سنين, الحومة هدات على قبل

تي الجيل الجديد يضرب بيه المثل في الاستقامة مقارنة بالحرس القديم اللي فيه شكون انتقل الى الرفيق, ما نعرفش الأعلى أو الأسفل على خاطر اللي عملوه موش شوية ... الجيل الجديد, موش مختلف برشا على الجيل القديم الا في كونه أقل عنف, يضرب, أما ما يقتلش, يسرق أما موش متع حاجة كبيرة, متع تنتيفة صغيرة, يشرب و ساعات يعربد و ساعات يكسر شقف, كل واحد و جوّه

أما أروع ما يمكن أنك تشوفه أنك تشوف شكون من الجيران روح من الخدمة, عرضه صديقه, حكو روسهم و خطرتلهم باش يشربو, أش يعملو؟ موش صعيبة, الشراب في الحومة كيف الماء, تي ممكن الشراب أكثر من الماء المعدني

وزيد وين تتلفت تلقى شكون يبيع, شنو الحلّ؟ سي محمد, مشاء شراء ما حب من السلتيا و معاهم كعبتين شراب أحمر, و جابو كاس من الدار أو العطار- ما خلطش عليها اللقطة هذه- و جاء تحت الشجرة, و بداو :

قم واسكب الخمر العتيق فإنـه

يُنسي الهموم و يٌذهب الأحزانا


بعد أقل من ساعة وفات قوارير الخمر, و شاخو في مخاخهم, و طلعتهم ... الحومة متعودة على الشي هذا, أقصى حاجة ممكن تصير أن يجي شخص متعدي و يقلهم : الله يعينكم


على شنوّا ماش يعينهم؟ على المنكر؟ الله أعلم, أما هذا اللي نشوفه, بعد ما شاخو و طلعتهم بداو في المشي , ممكن الشراب ما وصلهمش الى حالة النشوة التي تخليهم يعيشو اللحظة, و ينساو... بداو ماشين جايين, ملقاوش بيها وين, القهوة ما يدخلوهاش, تي مولها بليد و ماينجموهش, و الحومة بكلها تعرف بعضها ما يجيش يعملو عرك مع واحد من الحومة باش ما يقعدوش في حروب مفتوحة, أش ماش يحلها... بعد ما ضاقت بيهم بما رحبت, فجأة كرهبة للأمن متعدية في هدوء تعمل في دورية عادية


مرت بجانبهم من غير ما يتلفتولهم الأعوان, يجي منّه؟ تي حقرة, ليهم, و مقالش بيها ربّي, أشنوّا الحل؟ سي محمد, مشاء و عيط ووقف قدام الكرهبة, و قال للعون: مكش تشوفو فينا شاربين؟
العون: المطلوب؟

محمد: هِزُّونَا


و كان لهم ما طلبو

2 commentaires:

قم واسكب الخمر العتيق فإنـه
يُنسي الهموم و يٌذهب الأحزانا

هههههه شخت عليها هاذي ...

هههههههه يوسف برا اقرا شوية شعر لأبو نواس و استمتع
:p

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام