Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات


مهبول و زغرتولو في وذنو



على ذلك الدرب قد سار, لم يخف في الجهل لوم لائم و لا نصح قريب, هذا اذا كان قد بقي من أقاربه من يعترف به , فالجهل قد استفحل فيه و تحول الى شخص يجهل ما يكتب و لا يدري ما يكتب و لا يعرف ما يصنع


هي حربّ صريحة على تونس, أما بصراحة الريحة طلعت بقوّة, في تونس معناش اضطهاد للمسيحين و تشوف شكون يحكيلك على الاضطهاد, في تونس المسيحي يقيم صلاته بكلّ حريّة, لكن تشوف بعض القذارة البشرية تشوّه في الصورة


منجحتش الحكاية و صورة المسيحي المضطهد لم تعط مفعولها, شنوّة الحل؟ ميزالت تونس بخير على رغم كلّ وضع تعيش فيه, على رغم كلّ النقد اللي ممكن يوجه الى جميع المؤسسات في الدولة, بخير اذا قلنا ان أخر حاجة هي المجتمع المتلاحم اللي لا تمزقّة الفتنة رغم ما يحاول البعض تسويقه من العصبّة الجهوية و محاولة جعلها نار تأكل الأخضر و اليابس


الحمد لله أن تونس لا تمزّقها حرب أهلية و لا توجد فيها متاريس للتفتيش يقتل عليها من ينتسب لطائفة دون أخرى كحال العراق اليوم


الحمد لله أن في هذه الأرض من الناس من يهبّ لنجدة أبناء بلده كيف كلّ حملة للمساندة ضدّ كل عملية حجب قام بيها عمّار 404 و كيف كلّ حملة و تذكير لكلّ منطقة تصير فيها كارثة طبيعية, في تونس أخر حاجة توحدنا رغم كلّ اختلافاتنا هي أن في قلوبنا ولاء لهذا الوطنّ , بالطبيعة نحكي على الأغلبية العظمى, موش على طائفة اتخذت شعار : خالف تعرف و اللي الولاء متعها يشّك فيه


الطائفة هذه اتخذت طاقية "تمزيغ تونس" حجة لها و كذلك "محاربة الخوانجية" و اللي يقود الحملة هو شاب متصابي , ضايع فيها, الفكرة اللي يرسخا فيها هيّا اقصاء الأخر


اذا تشوف عبارة خوانجي , في مجتمعنا تجد أنّ السواد الأعظم يستخدمها من غير أن يفهم لها معنى محددّ, فدلالاتها هلامية تتخذ الشكل اللي يحدده الموقف و المستخدم, و اللي هم في الغالب أفراد جهلة, عند الأفراد هاذم, عبارة خوانجي تجمع: المتدين الذي لا ينتمي الى أي تنظيم و لا جهة محددة, مجرد شخص يحاول أن يجتهد في عبادته, و تجمع الذي يحمل أفكار للأخوان المسلمين و السلفي و الشيعي و الأشعري و كلّ من قد يبدو عليه شيء من التدّين و التمسك بالدين, اذا تقول في دخول لمجلس يوجد فيها السادة المجرابين" السلام عليكم" وقتها تولّي مغضوب عليك, و خوانجي, اذا تقول " لا حول و لا قوة الا بالله" وقتها تشوف وجوه تتبدّل, و تولي "خوانجي" في الحقيقة همّا يحبو يصوروا نّهم يحبو يحميو تونس من غزو يجتاح العالم من حولهم, و هم الحماة لهذا الوطن, في حين أنهم يحاولو نشر الفتن في تونس , عبر الدعوة الى طرد العرب, توّا بربي هل يوجد اليوم في تونس من هو قادر على تحديد من هوّ من من أصول عربة أم لا؟ هل ماش يطردو زادة الوندال و الفينيقيين ؟ و الا المشكلة متع المجرابين هي مع كل ما هو عربّي ؟ و الا خلينا نكون صريحين أكثر و نقولو مع كل ما هو مسلم؟


اذا تحبو جلسة للحوار اللي نقوم فيه بنشر الغسيل الوسخ متعكم معنديش مشكلة, جبتوها لرواحكم,


الواقف و راء الحملة هوّ أحمد.إ اللي سبق التحدث عنه, في تدوينة "تمخض القذر و ولد فأر و ازداد بعد هذا عهر" , و اللي كان يقوم بمحاولة شق الصف التونسي و الدعوة الى التقوقع و في حدود لا توجد الا في مخيلته


السيد اللي ينادي بأن تونس أمازغية و أنها للأمازيغ فقط و أنه معادي لكل ما هوّ عربي أجنبي كيف ما يقول . فاش تعمل في الجروب هذا ؟



و الا متنجمش تجاوب؟؟ هل تدعول للعصيان المسلح في تونس ؟ و الا تدعو للقتال ؟ ضد شكون؟ التوانسة ؟ هل هذا التنوّر متاعك؟ توّا هذا ميتسماش ولاء لغير هذا الوطن؟ أش تسميها يا ........... ؟


و الا ماش تطلق حملة للقتل على الهويّة في تونس ؟


في تونس بكلنا توانسة , حتى انتي للأسف تونسي , لكن ضايع في الثنية


الأن نحب نعرف شنوّة يعمل اسرائليين في البروفيل متاعك؟ للأن نحب نعرف علاش في كل جروب يدعو للفرقة في تونس تلقاهم موجودين؟


وقبل ما تحكي على حاجة كيف اللي كاتبها هنا



تحب نذكرك بما كتبت في مناسبة سابقة في صفحة كنت تقوم برعايتها



استغربت صراحة زجي في صفحتك القذرة



لكن استغرب أكثر زجّ عدد من أصدقائي فيها من غير أي داعي في محاولة منك باش تخلي ادارة الفايس بوك تحذف الحسبات,






متتصورش أن حسابي اذا طار ماش يقلقني , فليس الأمر بذاك الأهمية عندي , لكن اللي مفهمتوش هو زج ملحدين أو أشخاص بعيدين كل البعد عن الدين في الأمر, هل تجد أن هذا عقلاني؟ أم أن لا عقل لك لتحكم, اذا كنت تعتقد أن متنور فيسرني أن أذكرك أن فشلك الدراسي جعل من عقدة مركبة في مجتمعك, منيش نحكي على غيرك يا أحمد.إ بالطبيعة مع أفاترا عمّار اللي موش محور الحديث لهناء


لآنك رأس الفتنة , و ان صح التعبير ذيلها, فأنت مجرد دمية – مريونات- يتم التحكم بيها عن بعد


و بما أنك تحارب كل ما هو مسلم, و متحبش تحترم الحريات الدينة , نحب نعرف هل أنت مستعد , مجرد استعداد لنقد رئيس الجمهورية لقيامة بأداء مناسك الحجّ؟



أم أنك تستغل انتمائك للتجمع لتبين أنك" وطني" في حين أنك تطعن في وطنك من الخلف؟ و الا تستعمل في مثل "هاوني معاكم لا تنسواني" لتبين أنك لا تعمل لآي أجندة قذرة ؟


, تنجمش تتتجرأ و تنتقد لبس اليهود للكيبي ؟ و الا تخاف؟ أم أن الداعمين لك من بعض الفاسدين و الأجانب اللي تعرفهم و موش لازم نذكرك بيهم كل مرة, اللي يصرفو عليك كل شهر في شكل منح و حوافز متنجمش تحل فمك لآ في حوايج ممكن تمسهم



منيش نهاجم في التوانسة مهما كان دينهم, و من حقهم أن يمارسوه بكّل حرية و كيف ما نحترم أي شخص تونسي يمارس في دينه, أحترم كل ذي رأي يقبل النقاش , لكن منجمش نحترمك , لآنك لا ترقى لتكون في مستوى الحديث, و منحترمش أي شخص يمس ديني , أو يطعن في عقيدتي أو حتى يقدح فيها, كيف هذا اللي ينشر في صور تستهزئ برسول الله صلى الله عليه و سلم



هل من العقل أن في تونس في علم 2010 بعض المتخلفين اللي تحاول أنها تنشر خرافة و تجد لها من يصغي؟


مهما يكتب أن ما يحصل الأن مجرد أفراد تحاول أن تعبر عن كبت الا أن الأمر يتجاوز حدود هذا الأمر, هل أنت مكبوت يا أحمد؟ بما أنك كنت طالب علم نفس سابق , رغم فشلك لحسن الحظ لاني لا أقدر أن أتخيلك تقوم بمعالجة شخص على ما أنت فيها تستطيع أن تتبين الى أي درجة وصلت مرحلة عقدتك النفسية؟


برّا كلم أمك و بوك يهزوك لطبيب نفسي قبل ما تزيد تتعقد و ترصيلك في حلّ و اربط و قلهم يبعدو عليك كل ما قد يذكرك بالانتحار, ميلزمكش تحاول تعملها من جديد

;-)


في الختام , اللهم إحفظ هذا البلد



2 commentaires:

mon cher ami
je suis fier de consulter votre blog et je vous soutiens dans votre demarche ,il faut insister , resister et ne rien lacher , nous somme dans l'ere du mondialisation ou ne peut survivre que les forts et les puissants

mes respects
adel

@Adel
شرفني مرورك العطر صديقي, و أسعدني أن يكون من من يقرأ ما أكتب منهم مثلك و الله يهدي ما خلق

دمت بودّ
في أمان الله

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام