Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

كيف تصنع جيل فاشل


بحكم خدمته اللي تتطلب حضورها في المعاهد الإعدادية, و متابعة للأقسام , كانت أمام شيء قاعد يتكرر, كل عام تقريبا,


ممكن يختلف المكان من معد الى أخر, من معتمديه الى أخرى , لكن نفس القصة


في بداية السنة الدراسية هذه, تم استدعائها لتطلع على مشهد في معهد, المشهد متكون من تلميذ قاعد يكتب,


قاعد على كرسي, قدامه طاولة و فوقها ورقة و في يده ستيلو, و قاعد يكتب,


لكن الطامة الكبرى أنه موش قاعد يكتب, لأنه لا يعرف القراءة و لا الكتابة,


تلميذ في السنة السابعة أساسي , اللي هو المفروض يكون قرا 6 سنين في الابتدائي , وصل للمعهد و معندوش القدرة على الكتابة , وقت يطلب منه أنه يكتب, يقعد عاجز, و مينجمش


أبعث مراسلة للإدارة الجهوية للتعليم , و ممكن للوزارة و كلم فلان و خبّر راه السلعة اللي قاعدة توصل مغشوشة, و الا كيفاش وصل باش ينجح؟ و شنوّة الي قاعد يعمل فيه في 6 سنين من حياته؟ أش تعلم؟


موش الحالة الوحيدة و موش أول مرة و المصيبة قاعدة ماشية, أما علاش ؟ تي هوّ حتى الدروس الخصوصية انتشرت كيف النار في الهشيم و الناس الكل تقرأ و تتاجر و تحول الأمر الى سوق , شكون يقرّي بأقل ثمن و شكون يقرأ عند أستاذه


من عامين , كلمني صديق , و قلي بحكم أنك متمكن من اللي تقرأ فيه, تحبش تجي تقري دروس خصوصية للتلامذة متع البكالوريا في مادة من تخصصي ؟


ما فكرتش برشا, الحكاية مربحة, 10 تلامذة و ثلاث سوايع في الجمعة , شهريّة


لكن منبيش من أهل الاختصاص و منيش مؤهل بداغوجيا, و منشوفش في روحي الكفائة باش نقري و معنديش أدنى تقبل للفكرة, فرفضت


صحيح أني قريت دروس خصوصية, لكن في الواقع وصلت في النهاية الى قناعة أن أفضل وسيلة للدراسة هي أني نقرأ وحدي , أو في مجموعة من الزملاء


لقيت أن برشا من الأساتذة اللي عرفتهم تبدل طبعهم , و تحول والى ألة جشعة لأخذ الأموال من التلامذة ,يجيك و يقلك إنتي قريت ثلاث حصص شوفو أقرب فرصة نكمللكم الحصة الناقصة و هوكا قريتو شهر كامل... و الأخر يجي في أول حصة و يقلك أنت في الحصة الخامسة, راك مخلصتش الشهر, فاش تستنى ؟؟


و الأخر يقلك, الشهر عندي ب400 أو 600 دينار, شوف شنوّة يسعدك, تقرأ وحدك أو تجيب شكون معاك, الشهر يساوي الثمن اللي قلته و انت شوف شنّوة يسعدك


و الأمثلة كثيرة,


ثمّا شكون من اللي قريت عنده, كان يقري و اللي يقرأ عنده كان ياخذ نسخة من الامتحان في حصة الدروس الخصوصية و اللي قبل ليلة الامتحان مباشرة , و البعض الأخر يعطي تمارين مشابهة و البعض لا يتردد في بيع نسخة الامتحان بـ 20 أو 30 دينار


أستاذ يبيع إمتحان, و يخون الأمانة ,


في المقابل, شفت شكون يقرّي و ميهموش في الفلوس , لدرجة أن بعض التلامذة كانت تقرق بيه باش ياخذ الفلوس , رغم أن البعض لا يتررد في كرفانه في حصة , اعتنام للفرصة اللي مترددش وقت يلقى روحه قدّام شخص مستعد باش يقري من غير أي ثمن


الناس معادن


اليوم نشوف في اعلانات الدروس الخصوصية في كل بلاصة, في الحوانت في العطريات في المكاتب قرب المعاهد, و ين نمشي نشوف اعلانات موجهة الى من يهمه الأمر, الى الباحثين عن دروس خصوصية


المشكلة وقت يتحول التعليم الى تجارة, و تتحول الدروس الخصوصية الى منجم ذهب و الى طريقة للكسب السريع و تضيع قيمها خاصة انّها وجدت باش تساعد اللي يعاني من عدم فهم لبعض المواد, أو كيف للتدرب أكثر على الامتحانت


المشكلة وقت تشوف شكون من المعلمين و المعلمات يقرّيو في أولادهم في التعليم الخاص , لأنهم معندهمش الثيقة في التعليم الحكومي رغم أن أولادهم في المدرسة الابتدائية , الشي اللي يخليك تسأل روحك, هل اللي تشوفهم كل يوم ماشين للمدرسة في أيادي أمينة؟


و الأكثر إن بعض اللي جاء يقول للتلامذة السرقة حرام و الانسان لازم يكون عنده ضمين سرق من خزينة المؤسسة التعليمية اللي كان فيها


في المدة اللي تعمل فيه امتحان السنة الرابعة ابتدائي , تحولت بعض المعلمات الى تدريس المقرر الدراسي في دروس خاصة , و الثمن هو 60 دينار , ممكن تشوفه حاجة عادية بالنسبة ليك, لكن أنا نشوف سعر خيالي لأني نعيش في حومة شعبية و نعرف أن البعض موش قاعد يلقى في ثمن الحاجيات الدراسة و الملابس في بداية كل عام, البعض لا يمد يده ليطلب, لكن يعيش هو و خمسة أفرد منهم شخص طريح الفراش و صغير في المدرسة الابتدائية على مبلغ 150 دينار , تاخذها في شكل اعانة


تستغرب وقت تشوف أن بعض المعلمات تعدي الوقت في الضحك و الاستهزاء بالتلامذة , أو في استبدادهم و اذلالهم


و تستغرب أكثر أنك تشوف اللي قاعد يوصل فارغين, في العام اللي تم اضافة امتحان السنة الرابعة ابتدائي و كانت بعض المعلمات تكتب الاجابة على الصبورة و تقوم بعدها بفسخها في محاولة باش يكون عندها أكبر نسبة من الناجحين


وين تمشي تشوف الغشّة الا ما رحم ربّي ,


حتى في الجامعة, تشوف الدروس الخصوصية, يقراو عند أساتذتهم ثمّاش ما يسلكوها في عدد يمكنهم من النجاح, و في المدارس التحضيرية, حدثّ و لا حرج, الحصة الواحدة تبدأ من 50 الى 150 دينار , و ثمّا شكون يعطي سوم أغلى


المهم أنك تقرأ و يوريك كيفاش تحل امتحنات جات في الامتحان الوطني للسنوات السابقة , ثمّاش ما تسلكها في رتبة جيدة و تدخل الى مدرسة للمهندسين و يولي عندك شهادة عليا و تعيش حياتك


غشية و استغلال و معاهم برشا عباد معندهاش حاجة إسمها ضمير , مهما يحاولو أنهم يصورو اللي يعملو فيه, و مهما يحاولو أنهم يعطيو تبرير للاستغلال الواضح للتلامذة و الطلاب , قال شنوّة, ثما شكون يقري بسعر أغلى, و من غير من نستثني التلامذة و الطلاب المستعدة باش تاخذ شهادة و أعداد و تدفع فيها فلوس رغم أنها تعرف في قرارة نفسها أنها صفر على الشمال و أنها موش جديرة بهيا


المهنة عندهم تحولت تجارة, و فقدت الرسالة متعها


إذا التعليم اللي يصنع الأجيال قاعد يتهلك, وين ماشين ؟

5 commentaires:

Bonjour
SVP répondez à mon questionnaire c pour mon mémoire de fin d'études portant sur le blog d'entreprise
http://www.surveymonkey.com/s/7HT976N
merciiiiiiiiiiiiii

يرحم فمك :)) ناخذ لص وراسي عالي.. ونعرف روحي نسوى خير مل الجماعة اللي جايبين العشرات ... بعشرات الدنانير ...

فما اساتذة يا هذا أنا في أكبر المعاهد التحضيرية (من حيث المساحة) يدخلو للقسم ما يعرفوش على رواحهم فاش يقريو... للأسف...

@Youssef
أهلا بخويا العزيز :))
شيء يمرج أنك تشوف الشعب هذا يدفع في الفلوس باش يفحظ الامتحانات و يصبولهم بالقمع و بعدين يوصل فارغ , و أفرغ من الطبل, بالنسبة للمعاهد التحضيرية فخوك يعرف الجوّ ;)
و نعرف بعض الفارغين اللي تقي لغادي , و اللي مينجمش يعطيك اصلاح من غير ما يشوف الورقة و الا يضيع

ربّي ينجح خويا و بالتوفيق :)

كلامك معقول يا هذا أنا فقط بعض التوضيحات بالنسبة لتلميذ يقرى السابعة و ما يعرفش يكتب موش غريب طالما عندنا منشور فيه شروط تخلي حتى الي حضر كان نهار الامتحان ينجح و زيد يقلك تتوسّم فيه القدرة شخصيا و قعتلنا حكاية كيف هكه في احدى الادارات الجهوية بعد ما ضبطنا قائمة الناجحين للسنة السابعة و توجهت لادارة الجهوية طلبو منا باش نزيدو نراجعو القائمة أنو النسبة ضعيفة و كيف شدينا الصحيح بقينا 3 أيام في جويلية خاطرهم كلفو المدير بالتثبت من اوراق الامتحانات و التصليح معناها نجّح بالسّيف عليك هذيكه بيداغوجيا الانجاح )النجاح مهما كانت النتائج)
و الهوس في المجتمع التونسي بالارقام و 99بالميا انتقل لكل الميادين الأزمة بالأساس شاملة و الي حكيت عليه جزء منها

@romdhane
أهلا بيك صديقي
حتى في التعليم الجامعي تقعد باهت سعّات تشوف كيفاش يسيبو اللعب و ماذابيهم ينجحو مهماكان الثمن, المهم ميجيش توبيخ من الوزارة للمؤسسة
ممكن هنا لازم يولي يطرح السؤال كيفاش يتعدى منشور كيف هذا من وزير؟ هل يدرك أش قاعد يعمل؟ و الا مجرد برنامج غربي (كندي/ بلجيكي) يطبق فيه, ؟
حتى بلجيكيا أوقفت المسعدات لتونس اللي كانت ماش تقدم باش يتم تطبيق برنامج دراسي مشابه للبرنامج البلجيكي في تونس و من قبلها كندا و بعد شكون ماش يعطي فلوس و نتبعوه؟

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام