Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

تونسي داخل في حيط: أش صار؟


يحّكى أنه قد كانت توجد جامعة, فيها بعض الطلبة و الأساتذة المجتهدين و الكادحين و المثابرين ... الخ الخ, يحكى أنه قد وجد أستاذ, ولد

حلال, قلبه طيّب و يحب الطلاب و الطالبات, القريين و حتى اللي ما يدلش فيها كعبة

280px-Belknap_Research_Building_University_of_Louisville_105


كان هذا المثابر الذي لا يترد في تدريس مادته و مادة ثانية تعلمها في أثناء شبابه, معلينا شبها, أما خلينا في المادة الأولى اللي يقري فيها بشكل رسمي , و كان له من الأقدميّة في الجامعة الشيء الي جعل له شعبية "طيّبة", حتى لا يكاد يذكر اسمه الا و تتولى الدعوات رحمة و غفران على والديه


angel


و يحكى أنه قدّ درست عنده بنية, "مزيانة" كيف ما يقول هوّ في سعي الحثيث لرفع معنويات الطالبات, و الشيء الأكيد هو ان الشبّان ميحتاجوش الشيء هذا, لآنهم أقوى في الشخصية... البنية هذه, رغم جمالها الا أنها الله غالب متدلش شيء في المادة متعّه , أش تعمل ؟


الله غالب, كل واحد و زهره, و هيّ مزهارة برشا, الحاجة هذه مفاقت بيها الا وقت كبرت و دخلت الجامعة, وقت جات و لقات روحها قدّام الأمر الواقع, وقت لقات ان الضرب قوي برشا, و ملقاتش روحاها, لكن حظها الجميل جعلها تقرى عند أستاذ يخدم بضمير, بعد ما رجع الامتحان و اكتشف انها المسكينة معندهاش المعدّل , قال لازم نفسرلها و لو كلف الأمر نقعد معها بعد الوقت... و قبل ما تخرج من الحصّة قلها اقعد بعد صحابك باش نفسرلك, و لآنه يومها كان يقري فيها في حصة مسائية, فمن الطبيعي الناس الكلّ تزرب روحها باش تروح أو على الأقل تشد المحطة في انتظار الكار, لكن بنت الناس, معندها علاش تخاف, ثمّا "راجل" معها



lion


بعد ما يزد على نصف ساعة من الشرح و التفسير و الصبّان بالقمع ... خرجت البنية تاعبة من المختبر, و وجها أحمر و ابتسامة عريضة على وجّها


12099.imgcache


الدرس قويّ برشا, و بعد أن تم تعليق النتائج قدّر الله أن البنية تتقدم في نفس المادة و نفس الامتحان و كلّ ما يقري فيه الأستاذ الموقر لتكون الأولى في هذه المواد في مستوى النتائج, طلع يعرف يفسّر و يشرح, و طلعت هيّ تفهم و قارية النقص في روحها


أما لتوّا ما فهمت كيفاش حصل التحول المفاجئ و كيفاش لقات في بواطن شخصيتها المحفز على النجاح, أش صار؟


1


الله أعلم,

2 commentaires:

شبينا ديمة نقولوا التعليم مش باهي ، وأخلاقيات المهنة انعدمو عنا ؟
هاو هذا أكبر دليل على إنو بلدنا مازلت بخير ;))

سيّب الشعب يعيش, يعيش حياته’ يغتنم فرصت وجوده في المنصب و ييسّر الحوار البنّاء و يرفع التحدي في مجال التعليم العالي ;)
ثمّا وحيّد كيف هذا في بربا نابل :p

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام