Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

وين ماشين؟

في السنين اللي فاتت وليت نخاف برشا, معادش نحس أني مطمان في حياتي, و ين ما نمشي نلقى القلق يتبع فيّا, نمشي نحل التلفزة نلقى كان الحديث الفارغ, نخرج للشارع نشوف الشعرات و الخدمة يجيبها ربّي, نحل اي موقع باش نتبع المدونات التونسية نلقاه معبّي بالتبندير, الناس الكل تحكي و تهرج و تساند و تأيد و جايبة جهدها, تحل اي جريدة تونسية تلقى الشيء ماش ينطق وحده


عنّا الحديث بالوافي و الخدمة يجيبها ربيّ, نخرج للحومة نلقى واحد من أولاد الجيران ناصب كعبات البيرا على العتبة متع دارهم أو حتى متع اي دار قريبة و قاعد يركح في الجو متاعه, نخرج من الحومة الى بلاصة أخرى نشوف التحرش و نسمع الكلام الزايد و نشوف الخلق عياشة كيف ما تحبّ.

نمشي للمنطقة السياحية, نشوف الشباب يتربص ذات اليمين و ذات الشمال باحث عن فيزا متعدية, لعلها تفتح له أبواب الهجرة,و اللي نسأله من أصحابي يقلي : غدوة نحرق,

نرجع للحومة في الليل مخر نلقها مشوشة, حكاية السكر في الشارع حاجة عادية, لكن في بعض الأحيان ينتهي بعركة و شقف يتطاير في السماء, و الأمن و الشرطة ميأثروش برشا, لآنهم اذا جاو تشوف الشعب يهرب و يتخبا و بعد ما تمشي الدورية يرجع كل شيء كيف ما كان... في بعض الأحيان يشدوش واحد ضايع غفل على روحه لكن, في العادة الأمن يستتب بشكل مؤقت, و الدوريات سرعان ما تغادر الحومة بسبب انها تكون مطلوبة في منطقة أخرى قريبة... شيء يشبه اللعب لعبة قط و فأر

نمشي للجامعة نسمع بحكيات البركاجات اللي قاعدة تصير, و أخر مرة شخص تقتل في بركاج

ندخل قسم نشوف أستاذ يكعور و يعطي للأعور, و يجي لبنية و يقلها "انت مزيانة" و هيّا معلبالهاش و بالطبيعة متحبش, نخرج من الجامعة نمشي للمحطة نشوف الرشوة في الثنية

يجي شكون يحكي معيا من الطلاب على "ستاج" – تربص في شركة- يقلك لازم كتف, ستر ربّي موش ماش يخدموه, و يلزمك كتف

نتفكر اني نسيت نطبع كتاب نرجع للمكتبة لآجد مجلات و كم من الجرائد قد تكدس يحدثك عن مكاسب .......... و الله أعلم عمّا يتحدث القوم, قاعد نشوف في حديث و منشوفش في حلول , و قبل ما نخرج من المكتبة أتفطن بأن امتحان خرج من الجامعة, و قاعد يتطبع في المكتبة

نوصل الحومة نلقى ثمّا مرمّا, الخدام متكي على البالة و يشرب في التاي, اذا مثماش معلم معادش ثمّا خدمة, ندخل الدار نمشي نقرأ و في السهرة اذا تذكرت نخرج البوبال,- الزبلة- و كل ما نرمي الساشي في الحاوية نسمع في صوت بنت العنب تجاوب بكل جرأة

في مرة شفت حظبة في الحومة, سأت جاري شنوّة فلان ولاّ يبيع حتى هوّ في الشراب؟ قلي لا, في الحرابش

و يجي الليل و يبدأ الفيلم من جديد, سكران و كعبة بيرا و معاهم بو مزيود و في بعض الأحيان يبدأ يشلطّ

وتمر الأيام و لا شيء يتغير و لا شيء يتحسن الا جودة كعبات البيرة اللي نرجعله السبب في زيادة الاسهلاك

هل نحنا لاباس؟ هل نحنا ماشين في الطريق الصحيح؟ هل مستقبلنا زاهر؟ صحيح موش الناس الكل, لكن أول الغيث قطرة, و اذا شباب يهدر قوته و في شرب الخمر و يشد الحبس على السكر و العربدة و الا على سرقة و بعد؟ يرجع مواطن مستقيم؟

الله يقدّر الخير, أنا خايف........ الله يقدّر الخير

يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق



"يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق،إنكم طالما أوضعتم في الفتنة، واضطجعتم في مناخ الضلال، وسننتم سنن العي، وأيم الله لألحونكم لحو العود، ولأقرعنكم قرع المروة، ولأعصبنكم عصب السلمة ولأضربنكم ضرب غرائب الإبل، إني والله لا أحلق إلا فريت، ولا أعد إلا وفيت"


قالها الحجّاج يوم وليّ العراق, قالها في المسجد لمّا كبر القوم بعد أن خطب فيهم فما وجد فيهم له احترام, و لا لكتاب عبد الملك بن مروان انتباه بعد أن قال : "والله يا أهل العراق إني لأرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، وإني لصاحبها، والله لكأني أنظر إلى الدماء بين العمائم واللحى"


و حسبوه مازح, أو أنه من قوم لا يلتزمون باتباع الفعل القول, لكن ما يعجبني في ما قال فطنته, فالحجاج لم يكن ذلك الذي تأخذه النشوة بالنصر فتذهب عقله, لكني اليوم أجد من من هم ليس من أمراء و لا ولآت بل من أفراد و مسئولين يقال لهم يوم أن تم تعيينهم "يا من لا لم يخلق في الانجازات مثله, و لم نرى للنعيم و حسن التدبير كصنعه, أنت الأول و لا أحد قبلك و أنت الأخر و من غيرك نهلك, أنت السيد , الأمر الناهي, و نحن ممتثلون لآمرك, اذا طلبت نفذنا لك رغبتك, و ان نهيت أطعنا و لك الأمر في الأول و الأخر"...


لآن لم تقل صراحة فانها تقال ضمن , بأفعالهم و تصرفاتهم, و كيف يتخلون عنها و قد صارت في خصالهم التي يفخرون بها... تحسبهم رجال و هم للكرامة ممتهنون , يضلون صاحب المنصب و لا ينصحون, اذا أخطأ قالو " لا تقلق, انك لعلى خلق عظيم و انك على الصراط المستقيم" و اذا أحسن الفعل أو القول, قال" سبحانك " فهم يعبدوهم و يخافونهم أشد من خوف الله و يتحاشون غضبهم


هم أشدّ فتك من الطاعون اذا حل بأرض, هم البلاء الذي لا تدري أي مخرج قد ينجي منهم, هم الأنذال الذين لا تجد للحق عندهم منزل, و لا للشرف عندهم موضع, فتجدهم على العتبات يتمسحون, و على الأرض يجلسون, ليس تواضع و زهد, لكنه النفاق اذا ذكر , بأمثالهم تجسّم ... يتقربون لصاحب الكرسي زحف, و لا يتوانون عن لعق الحذاء حتى يلمع


باع الواحد منهم ضميره, و لم يجد في امتهان التملق حرج, يعبدون البشر و يوم غد اذا ما حصل خطب تجدهم بأربابهم يكفرون, و لآلهة جديدة يعبدون


"يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق"

تونسي داخل في حيط : أش صار في موطني ؟؟


بو تيتوف, تلقى على الصباح رسالة باش يحكي مع رئيس اقليم بنزرت, فها حاجة؟ أكيد لا,


ممكن صداقة قديمة و اليوم بالصدفة تذكره, علاش نسبقو في الأحداث؟ و الا برّبي ضابط سامي معنده ما يعمل ؟ بالكش يطلب من مواطن باش يجي يقابله و يشرب قهوة و يتناقش معاه في أمور تخص تحسين علاقة الشرطة و الشعب , علاش نستغربو؟ موش تونس 2010 ؟ موش تونس الأن تمثل القدوة اللي يجب على بريطانيا أن تقتدي بيها كيف ما يقول ***؟


لدرجة هذه تحول الضغط على العائلة الى رسالة غير مفهومة؟


ممكن الأغبياء اللي عاملين مسرحية في البلوغ سفار ميفهوهاش و يجيو يحبّو يعملو فيها دور المستغرب لما يحصل, و الباحث عن أجوبة و نظريات بلهاء كحالهم منذ يوم أن ولدتهم أمهاتهم ... و يجيو يكتبو تعليق و الا ثنين في مدونة تيتو الجديدة ... لعلّ أن يصدق البعض الحيلة الرخيصة

توّا تيتو اللي يكتب في كلمتين في مدونة ضايعة في الانترنت بين155,583,825 موقع ماش يولي في عشية و ضحاها شخص يقلق؟ تي شكون تيتو و الا أنا و الا أي واحد من المدونين؟ تي هوّ ألف مدونّ في تونس ميمثلش 1 من الألف من نسبة عدد المواقع في الانترنت


شنوّة النشاط اللي نقومو بيه؟ ماش نبدلو حاجة في الدولة؟ ماش نعينو وزير و نطيرو أخر؟ ماش نعملو ثورة كيف الثورة الفرنسية و الا ماش نقومو بغزو لدولة مجاورة؟


راس المال حديث, مجرد تدوينات مبعثرة تعبر عمّا في داخلنا, متنفس لنا ان صحّ التعبير, و اللي يحب يقراه و يتفاعل معاه مرحباء بيه,


أما البعض, اللي منتشرفش باش نذكر اسمه, و هوّ يعرف روحه وجد فيها فرصة للتكبير, و التهليل, حين قرصن حسابه و هاتف بحياة عمّار, و ما يهتف بحياته الا كمشة ..... -كمل وحدك الجملة- سبحانو ربّي , أمس يقول على تيتو "خوانجي" و "سلفي" و منعرفش اش كعبرهالو في حوايج أخرين, و جاء يحبّ يبرّي ذمته, منيش نسبق في الأحداث , و منيش نقول انّه وراء الحكاية, لكن التصرف اللي قام بيه يجعله محلّ مسائلة


أمس فاطمة, و اليوم يصبح تيتو تحت رحمة عمّار و طرحته؟


في الختام, نحبّ نسأل علاش تم توقيف فاطمة أربيكا؟ علاش قاست الأمرين؟ علاش ؟ و الا الط****نة منجموش يجاوبو؟ و الا لقاو في دارها عشرة أطنان من المارجنوانة – زطلة- و مثلها من الهروين ؟


أمّا الواطي يقعد واطي, و ميوليش في نهار راجل


لزلت أذكر يوم أن حدثني المقدسي


تمّر السنين و إلى الآن لم أنسى يوم قابلت ذلك الشاب المقدسي ذو الأربعة عشر ربيع, لما جاء و تعرفت عليه, يوم حكى لي ما يقاسه من صنوف العذاب و التنكيل, يوم خبرنّي عن ما يعيشه من حرقة, يوم خبرني كيف قتل أباه أمامه, و كيف ضرب و نكّل به قبل أن يجهز عليه أحد جنود الاحتلال بعد أن أبرحه ضرب حتى الموت, انهمرت من عيناه الدموع أثناء حديثة, حتى كدت أجهش بالبكاء معه, لكن سرعان ما عاد ليبتسم, و يخبرني بأنه لم يغفر لهم ما اقترفت أيديهم, كيف يشتاق كلّ يوم للانتقام و لآخذ ثأر لن ينسى بالتقادم, كيف لايتأخر عن مواجهة أو عن مظاهرة, عن ضرب لمحتلّ عن قذفهم بالحجارة, عن حبّ للاسترداد حقهم في الحياة, بعد باع العرب القضيّة , فهم وحدهم في جهاد حتى النصر, هكذا قالها مبتسم, هكذا عبّر عمّا يراه , وهو الذي أراه أيضا





لكن شتّان بيني و بينهم, هم الأن يدافعون عن الأقصى و أنا منشغل في حياتي , هم الأن يضربون بالهراوات و الرصاص المطّاطي و الرصاص الحيّ في مواطن أخرى , و أنا أتابع الأخبار من بعيد



هم يهتفون بالعزّة و أنا أرقبهم, ثمّ يأتي أحد الأبطال الشجعان, ليقول لننصر القضّية , لننصرهم بمحفل دولي, بلقاء شعري, بأعلام نعلقها على الأبواب الجامعات , على بلور السياّرات , ثمّ نعود لديارنا فرحين بأنّنا نصرنا القضيّة, بأننا سندناهم

لكن تعجب حين ترى من الغربيين من نساء و رجال, أشدّ مناصرة للفلسطينيين منّا, منهم من قضى نحبه و منهم من هوّ أشد استعداد للتضحية بحياته من الداعي "لمسيرة لنصرة الشعب الفلسطيني الشقيق"... شتان بين الثرى والثريا


ريتشيل كوري

10 أبريل 1979 - 16 مارس 2003


ريتشيل, كانت عضو في International Solidarity Movement, منظمة تدافع عن الشعب الفلسطيني, عن حقّه في الحياة






كانت ريتشيل من بين عدد كبير من الغربيين من مختلف الدول و المنظمات اللي توجه للمساندة الشعب الفلسطيني, الى أن قضت نحبها يوم أن داستها جرّافة كانت تقوم بجرف أرض مجاورة لبيت عائلة فلسطينية كانت موجودة معاهم ... ماتت رتشيل في غزّة, في ما تحول اليوم الى أكبر سجن مفتوح في العالم


"كن باسم ربك منهل للظامئين... ملجئ للخائفين.. كن رصاص.. كن قصاص...كن طيور"




حكايه عباس

عباس وراء المتراس ،

يقظ منتبه حساس ،

منذ سنين الفتح يلمع سيفه ،

ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دبه ،

بلع السارق ضفة ،

قلب عباس القرطاس ،

ضرب الأخماس بأسداس ،

(بقيت ضفة)

لملم عباس ذخيرته والمتراس ،

ومضى يصقل سيفه ،

عبر اللص إليه، وحل ببيته ،

(أصبح ضيفه)

قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ،

صرخت زوجة عباس: " أبناؤك قتلى، عباس ،

ضيفك راودني، عباس ،

قم أنقذني يا عباس" ،

عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،

(زوجته تغتاب الناس)

صرخت زوجته : "عباس، الضيف سيسرق نعجتنا" ،

قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،

أرسل برقية تهديد ،

فلمن تصقل سيفك يا عباس" ؟"

( لوقت الشدة)

إذا ، اصقل سيفك يا عباس

وان الشاعر : أحمد مطر


كافور


كافور قد جنّ الزّمان و إليك آل الصولجان

خجل السّرير من الدّعيّ و كاد يبكي الأرجوان

أين الأهلّة و الكواكب و الشوامح و الرّعان ؟

الهاشميّون انطووا و أميّة كانوا فبانوا

كافور جمّع حول عرشك كلّ من حقدوا و هانوا

مجد البغيّ تعاف بهرجه المخدّرة الرزان

حرّك دماك فإن أردت قسوا و إن آثرت لانوا

الخاضعون لما تشاء و ما دروه و ما استبانوا

النّاعمون على اليهود على رعيّتك الخشان

للعفّ تخوين بدولتهم و للصّ ائتمان

***

أشبعت بالخطب الجياع فكل هادرة خوان

حفل السماط و من فرائدك الموائد و الجفان

خطب الرئيس هي الكرامة و العلى ، و هي الضمان

هي للجياع الطيبات و للعراة الطيلسان

هي للعفاة النازحين لبانة و هوى و حان

خطب مصبّغة و تعرف من مباذلها القيان

من كلّ عاهرة و تحلف أنّها الخود الحصان

إلحن و كرّر ما تشاء فإنّها الخطب الحسان

و إذا رطنت فإنّها عرباء خالصة هجان

كافور قد عنت الوجوه فكيف لا يعنو البيان ؟

***

الفكر من صرعى هواك و من ضحاياك الحنان

يغني الشام عن الكرامة و النعيم المهرجان

حشدت لطلعتك الجموع فهوّن الخبر العيان

هتفوا فبين شفاههم و قلوبهم حرب عوان

غرثى و يتخم من لحوم الأبرياء الخيزران

عضّت ظهورهم السياط فكلّ سوط أفعوان

الرّاكعون ، السّاجدون عنوا لك و المناهل و الجنان

القاطفون كرومهم و لك السلافة و الدنان

الحاضنون شقاءهم و لك المتارف و اللّيان

الظامئون و يومهم شرس الهواجر إضحيان

المالكون قبورهم لمّا عصفت بهم فحانوا

لك عذرة العرس الحزين فما تعز و لا تصان

و لك الظلال فبعض جودك أن يفيّئهم مكان

و دماؤهم لك و البنون فما الأباطح و الرّعان

و لك العبادة لا لغيرك و التشهّد و الأذان

كافور أنت خلقتهم كونوا _ هتفت بهم _ فكانوا

كافور من بعض الإماء زبيدة ... و الخيزران

مروان عبد من عبيدك لا يزان و لا ... يشان

للسّوط جبهته إذا استعلى و للقيد البنان

يا مكرم الغرباء و العربي محتقر ... مهان

تاريخ قومي في يديك يدان حسبك ما يدان

زوّرته وسطا على الأقداس أرعن ألعبان

ما عفّ في الموتى هواه و لا الضمير و لا اللّسان

يا عبقري الظّلم فيه لك ابتداع و افتنان

***

نحن العبيد فلا تحرّكنا الضغينة و اللعان

لا الفقر يلهب في جوانحنا الإباء و لا الهوان

فاسجن و عذّب و استبح حرماتنا و لك الأمان

همدت حميّتنا على الجلىّ و مات العنفوان

من رقّ فتحك حازنا سيف و أحرزنا سنان

و الذلّ أطياب العبيد فما البخور و ما اللّبان

و الظلم من طبع الجبان و كلّ طاغية جبان

***

يا أيّها الصنم المدلّ فما مناه و ما المدان

إن الّهوك فربّما فضح الألوهة ثعلبان

***

بأبي السّهول جمالها كرم و نعمتها اختزان

المذهبات كما تموّج في الضّياء الزعفران

عهدي بها أخت الرّبيع و للمهور بها إران

تلك المروج شذا وافياء و ساجعة و بان

و سنابل للطّير ينقذها فينفرط الجمان

و ثغاء ماشية و يصهل في مراعيها ... حصان

لا خصبها غبّ و لا سقيا غمامتها ... دهان

زهراء تجذب كلّ أرض و هي مخصبة عوان

وشي الغمام فما الطنافس و الحرير و أصفهان

سلمت جباتك، قطننا عاف و حنطتنا و الهيلمان

سلمت جباتك لا الخماص من الشياه و لا السمان

أغلى من الفرس الجواد _ و لا شمات به _ العنان

لا الزرع يضحك في المروج و لا يضوع الأقحوان

خرس البلابل و الجداول دلّه الشكوى حزان

***

الضارعات إلى السماء و لا تجاب و لا تعان

كالأمهات الثّاكلات فعزّ شم ... و احتضان

و أد الهجير بناتهنّ فكل روض صحصحان

بين السماء و بينها ثدي الأمومة و اللبان

نسيت أمومتها السماء فما يلمّ بها حنان

***

أممزّقّ الأرحام لا يبني على الحقد الكيان

غرّب و شرّق في هواك و خن فمثلهم يخان

و اغز الكواكب بالغرور فأنت منصور معان

بالخطبة العصماء تقتحم المعاقل و القنان

و الشتم من آلات نصرك لا الضراب و لا الطّعان

و لك الفتوح المعلمات و من بشائرها عمان

كافور طاغية و في بعض المشاهد بهلوان

من أنت في الحلبات تقحمها إذا احتدم الرّهان

فضح الهجين بشوطه لؤم المنابت و الحران

من أنت ؟ لا المجد الأصيل و لا شمائله اللّدان

لا العبقرية فيك مشرقة و لا الخلق الحسان

لا الفكر مؤتنف العطور و لا البيان و لا الجنان

لا السرّ عندك أريحي المكرمات و لا العلان

من أنت ؟ .. إن ذكر العظام ورنّح الدّنيا افتنان

من أنت ؟ .. لولا صوبة الطّغيان ، أنت إذن فلان

***

كافور عرشك للفناء و ربّما آن الأوان

الخالدان _ و لا أعد الشمس _ شعري و الزّمان

ديوان الشاعر : بدوي الجبل

عندكش دينار؟


عشية سبت, مروحّ للدار, وصلت للحومة بعد مشوار طويل في النقل العمومي , على الهبطة, يخطفني واحد من أولاد الحومة : يا هذاكا انت,

وينك؟ أش عامل صديقي, -و رائحة الغمر تغمره- ؟

هذا أنا: الحمد لله, لاباس, أش عامل انت؟

جاري: تي هاك تشوف, الدينا *** حالنا , و أنا *** الشراب,

هذا أنا : باهي برشا, صحّيتك, شدّ الدبوزة, هذكا هيّا الحلّ

و دروت وجهي في بالي ماش نكمل ثنيتي, قبل ما يرجع يحكي معيا,

جاري: أسمع, براس الحنينة عندكش دينار؟ شريت أربعة حيار بيرّا و ميزلت صاحي, نحب نكمّل حق كعبة نكملّ بيها الثنية,

هذا أنا: لا معنديش,

جاري: أمان, خوك, يقصدك في حقّ كعبة بيرا,

هذا أنا: تي برّا اشري من عند لطفي بالكريدي, موش صاحبك؟

جاري: تي .... تي ... – ملقهاش-

هذا أنا: تصبح على خير

جاري: بون نوووي


لطفي ميبيعش بالكريدي, و أنا منعطيش فلوسي لأمثال جاري


وصلت للدار, و بعد تحيّة الأهل, مشيت لبيتي و حليت اللاب توب, نتفقد الايميل ثمّاش مساج جديد, نشوف البلوج و بعدين نتعدى للفايس بوك و نلقى أشباه جاري, أما هاذم موش متع كعبة بيرا يحبّو يكملو بيها الثنية كيفه, أما متع جماعة يلوجو على فلوس الخلق, تنتيفة , ضربة على الطاير, سرقة على السريع , يغريك بالبونيس و ينطر منك الدينار أو ما كتب ربّي


المثال رقم 1


screenshot.4


كيف العادة, حساب وهمي, واحذ الصورة لبنية حطت صورتها على الفايس بوك, و الحساب فيه عدد من الأصدقاء اللي يحاولو انهم يوهموك بأن صاب الحساب حقيقي


و المطلوب , تنفيذ الموجود في الرسالة التالية


screenshot.3


المثال الثاني


انتحاص صفة شخص ممثل لشركية الاتصالات


screenshot.11


و التعليق يكشف الكذب


screenshot.9


المثال الثالث

حساب وهمي لآنثى


screenshot.19


صورة مسروقة, و برشا قروبات مشاركة فيها و المساهمة غنية برشا


screenshot.21


أمّا أقوى فازة وقت يجيو معا بعضهم


screenshot.22


و في الختام , ثمّا مساهمة أخيرة مزيانة برشا ,


screenshot.26

screenshot.28


و المساهمة الوحيدة تتمثل في


screenshot.29


هذه, كان جات تقرى معيا, كانت تسلكها و ممكن تجي الأولى في الدفعة


وين تمشي تلقى التعليقات السخيفة هذه, بكلهم يلوجو على دينار على الطاير, و الشعب يلوجو على البونيس, و الخاسر همّا الأشخاص اللي عاملين حسبات على الفايس بوك و حاطين فيهم التصاور متاعم, و يحبو يعملو كلكسيون بالصحاب, و تشوف القائمة متاعن فيها 400 أو حتى تتجاوز ال1000, و تحب شكون يعلقلها تحت تصويرتها بما يجعلها تحس بقيمتها, لكن يجي شكون يستغل الصورة و تبدأ المشاكل, من الغريب كيفاش عباد تضيف في أشخاص ماتعرفهمش

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام