Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

نهار سبت


أفقت صباح يوم السبت منهك كيف العادة, وضعية توعدتها, أرق و سهر و ضياع وقت و الكثير من الأشياء التي أعتزم القيام بها, لكن لايوجد تقدّم يحصل


كتاب من 215 صفحة مطالب باني نقراه, في ثلاث أيام وصلت للصفحة 17

و كتاب أخر من 814 وصلت الى الان للصفحة 118

و العديد مثلها , لا تقدّم يلحظ , و الوقت قاعد يهدر بشكل رهيب


فقت ال7:15 , دخلت للتولات , غسلت وجي و منجمتش نشّد روحي و نقعد واقف , السهرة تخليني نصبح تاعب, و راسي يوجع, و الدواء معادش ينفع و الأكثر ان أحد الأصدقاء نبهني بأن الدواء المهدئ اللي نستعمل فيه ينجم يتسبب في مشاكل في الكبد, فصت مجبر على الإقلال منه


خرجت و مشيت للكوجينا , تاعب و لازم نحظر الفطور وحدي , قهوة و فروماج و خبز , هذا البرنامج , أما الله غالب ملقيتش الخبز و بخلت باش نمشي للحنوت, رغم انه مقابل الدار , و اكتفيت بقهوة فطور و قلت نمشي نزرب روحي و نقعد نكمل نقرأ


قعدت من ال8 الى 3 من بعد الزوال و لا تقدّم , 4 صفحات ... مشكلة في التركيز


فكرت في تبديل الجوّ, قلت نتفرج على فيلم , عندي فيلم هبطتو في النهارين اللي فاتو , أما طلع طويل ساعتين و 5 دقائق , أش ماش يعدّيهم ,


تعدات 15 دقيقة و فدّيت , مشيت عملت دورة و رجعت , و قعدت نتفرج 10 دقائق أو أقل و نعمل دورة في الدار و نرجع , نمشي للجردة و نتفرج على العصافر , على قطّوس على أي حاجة و نرجع , منجمش نقعد على الطاولة برشا , حتى في القراية


تعدات 40 دقيقة من الفيلم و أنا على هذا المنوال , فديت , شنوة الحل؟ توّ ولات ال5:30 و ما تفرجت الا على 40 دقيقة بالتقصيت , و ليت تعديت للنهاية متع الفيلم و عرفت اش صار , قلت نمشي نعمل دوش و نخرج نشوف واحد من أصحابي

نسيت الماتش و خرجت, و صلت قدّام قهوة و شفت الشعب , و تذكرت ان ثمّا ماتش متع كرة يدّ , وليت عملت دورة قصيرة و تعديت قدّام حنوت الحجّام , تذكرت عندي جمعتين ما حجمتش , منيش صحاب ياسر مع مكينة الحجامة و نكره الاحساس وقت تلامس وجهي , عذاب , لكن لا خيار لي


دخلت الحنوت و سألت الحجّام : سلام , ميزال ثمّا برشا ؟


كان رده لا اتهنّا , ميزال كان السيد اللي قاعد على الكرسي والموجودين بكلهم يتفرجو على الماتش , و ليت قعدت نستنى


عشردقائق تعدّات و كمل الماتش و بدأت الحجامة


تعدات دقائق بين أخذ و ردّ و بين الفدلكة معيا و مع الموجودين, هذا اللي يعدي بيه الحجام الوقت , يصنع في الجوّ و الشيء هذا مكانش صعيب بحكم شخصيته المرحة


ميزلا ما كملتش الحجامة و وقفت موتو – درّاجة- قدّام الحانوت , و هبط منها شاب في العشرين و دخل

قبل أي عبارة للسلام على الموجودين بدأ : وين ** ك, يا محمد, شكون ميزال توّا؟


رد عليه الحجّام : ميزال الراجل و واحد أخر

بزقليف : أنا نحبّ نحجم توّا, وتوّا ماش تحجملي

السيّد بزقليف شارب و رائحة الخمرة تعطره , و الحجّام ميحبش مشاكل , قعد يهدي فيه و يقله هاو نكمل و نحجملك


متلفتلوش , و عملت روحي مافيباليش بيه ,و الحجذام يهدي فيه


بزقليف : توّا تحجم ل**ي , و الا ن**** الحنوت , و نفزد **ه, أنا توّا نحب نعمل 1000 ** مشكلة , توا نحبّ نعمل 1000 ** مشكلة


وقعد يتجلغم على هذا النحو مدة, و أنا معلبليش , و الحجّام يسايس في روحه لآن السيد سكران , و حكاية السكر و العربدة حاجة عادية في الحومة


طفّ , ماذا جرى؟ ثمذا تليفون ينوقز , طلع تليفون بزقليف , مده من جيبه بتثاقل و هو يترنحّ و قال : أه , عرفي


خرج قدّام الحانوت و قعد يحكي : أهلا عرفي ... اتهنّا ... غدوة يكون موجود .. لا مثّما حتى مشكلة ... حاظر , اتهنّا


كمل التلفون و دخل و جاء بحذى الحجّام و قله بكل هدوء و بصوت منخفض : نمشي نوصل فلان و نرجع ؟


طلع عامل كعبتين و جاء يتجلغم باش يقولو راجل ,الشتلة هذه من فصيلة بزقليف , اللي يعمل كعبتين يولي يشوف روحه أسد


_______________________

تقبل الاجتهاد , عبراة متداوة يذكر فيها الله : **

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام