Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات


مخي حبس… نحب نفهم


كل نهار نمشي نقرأ في الجامعة نتعدى للمنطقة السياحية , المنطقة نظيفة برشا و الوجوه نيرة , و الشباب التونسي خدام على روحو و ربي يعينو, الي ينظف و الي يركح في الكراسي و البسمة على محياهم .. أما فما حاجة وحدة منيش فاهمها , و فهمي رزين و منفهمش بالسرعة الكافية , ولان مخي حبس و موش قادر يستوعب اللي يصير


639681435


فما في الطريق بار (مشرب – خمارة –مكان بيع البيرة و أخواتها من العبثات بالوعي و الادراك) في الثنية , كل يوم على الصباح يحط قرأن من إذاعة الزيتونة يرتل على مسامع الحرفاء المبكرين و المارين


zeitounafm-tunisie

الشيء ميقابلش بعضوه , اما نحب نفهم , هل هذا الكل في سبيل ان النهار يكون مبارك على أصحاب المحل ؟والا ساعة لربك و ساعة لحرفائك ؟


نسيت , اليوم فمّا سامدي سوار , يعني محفلة للصباح , ربي يعديها على خير

biere280409


كيف كل يوم , نوقص التليفون ليعلن بداية يوم جديد ... و كيف العادة الستة و نصف هو موعدي مع صباح جديد .. نحضر روحي , و نمشي نقعد نتفرج على البحر شوية قبل ما نمشي نقرأ , مشهد يخلني نجدد نشاطي و يخليني نرتاح برشا


شروق الشمس من الساحل خلف فندق رويال حمامات


أيامي متشابهة , قراية من الساعة الثامنة الى ان ييسر الله نهاية اليوم الدراسي , في بعض الأحيان يكون نهايتو في منتصف اليوم و سعات يكون في مسائه ... بالنسبة لي , مهياش مشكلة كبيرة ميقلقنيش الشي ... ممكن الي قلقني أكثر هو اني ندخل ساعة و تتعدى في ما لا ينفع و لا يكون منه مردود , كيف نهار الخميس … الدرس ممل جداا , و زيد على هذا منقل حرفيا – مفاقش بيه الا البعض - و مفماش عليه اي تعديل … الشيء الي خلاني نرقد في القسم لبعض الدقائق…. نسهر نقرأ و نصبح تاعب و ناقص نوم و نمشي نقرأ و نندم


380088170_02de83a46b

من الصباح للعشية قراية و الاستفادة ممكن متتجاوزش حصتين أو ثلاث .... الساعة الأولى تعدات في الحديث و في اللعب و الي بعدها الاستاذة مش متمكنة من المادة الي تقري فيها , فلم تستطع أن تنال احترام الطلاب و لا اهتمامهم ... هي تقرأ من الأوراق و مفما حد قاعد يسمع : الراقد , و الي يلعب بالتليفون و الي قاعد يتفرج من الشباك و الي قاعد يحكي مع زميله أو زميلته و الي حالل اللاب توب و قاعد يعمل في حاجة , أو يلعب


laptop_work


و كل مرة نجي نسألها , نحس وجها يتبدل ... لان تجربتها معيا مش جد برشا ... لاني نقرأ ببعض الدروس المتوفرة من بعض الجامعات الغربية , و كل مرة نتبع الدروس هذه تجعلني نطرح أسئلة جرات العادة ان الاستاذ – اذا ميكونش متمكن من المادة الي يقدم فيها - ميقدرش يجاوب عليها ..كيف حال الأستاذة هذه ... الله غالب , وليت نحس أني نمثل مشكلة في القسم لبعض الي يقريو فيا ... كان الله في عونهم , الشي الي يخليهم اما يتجالهوني بعد أن يتم التظاهر بانه مركز على سؤال أخر يكون من الدرس و يقدر يجاوب عليه أو يهددني بالطرد من القسم في حالة اعادة الكرة أو في أحسن الأحوال يقول : هذه ماش نشوفوها في المحور أو الجزء كذا و كذا ... و بعدين منشوفوش ريحتها


بعض الأساتذة , يبهرني بتمكنه من الدرس الي يقدم فيه و يجعلني نخدم أكثر المادة الي يقري فيها , و يزيد يحببني في القراية ... و ان كنت نحاول نتخلص من فكرة العاطفة في الدراسة . خاصة مع المواد اللي الأستاذ ميكونش يبذل في مجهود ... لكن الشيء الي يفددني أكثر هو العمل الجماعي , و ما أدراك ما العمل الجماعي


تجربتي مع العمل الجماعي مش جيدة برشا , لاني نكون في النهاية مجبر اما على تمضية الوقت في الشرح للي يخدم معيا في أشياء شفنها في القسم , أو على اني نخدم وحدي و بعدين يقسمو معيا العدد في النهاية, و ان كنت نفضل الحالة الثانية الي تعطيني أكثر مرونة في الخدمة ... جات في العدد الي ماش يتقصم ؟ مش مشكلة , المهم الخدمة تكمل و تكون ممتازة


لكن مرة من المرات , كنت ماش نقدم خدمة صحبة مجموعة من 5 أشخاص - عدد كبير للعمل في فريق – و زيد تم اضافة زوز أخرين للفريق , ليتحول العمل الى كارثة , واحد يجي يقلك مش فاهم و مفماش وقت باش نقعد نفهم فيه , و واحد يجي يقلك فسرلي كل حاجة تعملها و يكون مقراش حتى الدرس و معندوش اي فكرة عليه و نقعد نضرب في روحي و نلعن العمل الجماعي ... يكذب عليك الي يقلك يد وحدة متصقفش , مع الحلات هذه , كثرت اليدين تخلي التقدم في الخدمة و سير المشروع مستحيل ...الشيء الي خلاني نطلب منهم اني نكمل الخدمة مع زميل أخر خدّام . و نهار تقديم المشروع ,ستر ربي و كان التقديم جيد و مشاء كل شيء على أحسن حال ... و كان أحسن عدد من نصيب المجموعة , و تركت و زميلي الخدّام انطباع جيد عند الأستاذ , لكن باقي الفريق حبوا يبهرو الاستاذ و يكونو في الصورة ... و قالو : حتى احنا خدما خدمة أخرى , و موجودة


و تفطن الأستاذ ا ان اللي خدم الخدمة مش الفريق كامل , بل شخصين و الباقين مخدموش ... وزاد طلعهم للصبورة و سألهم أكثر من مرة و منجموش يجاوبو ... و تحول الانبهار الى مهزلة لهم , و في النهاية تنحالهم العدد الجيد و خذاو عدد دون المعدل... كان قعدو ساكتني راهم سلكوها أما جابوها لرواحهم


bad-grades

برا يا زمان و اجا يا زمان و نهار الخميس , على أول ساعة , جاء قعد بحذيا زميل و قعد يخرنن لانه مش راضي بخدمت أحد زملائه في فرق عمل على مشروع


الشيء الي يفددني هو كون الشخص الي يخرنن هو بحد ذاته المشكلة في الوضعية هذه و في بقية الوضعيات ... خلاصة الأمر , مشكلته مشكلة


الله غالب , ديما مش موافق و ديما مش قابل و ديما هو الي يفهم و ديما أمورو في الجبن و البقية ... الله غالب


قعدت مرة نخدم معاه في خدمة و ندمت على العملة اللي عملتها , و الله كدت نظرب روحي بالكف أكثر ن مرة , خدمة متع ساعة شدت معاه ساعتين و نصف أو ثلاث سعات , بسبب اعترضاته و اقترحاته الي مش في مكنها ... كل منقول حاجة , يقول مش موفق , و كل ما يأيدني المعيا في الجروب في فكرة يقولي هذا الي كنت نحكي عليه , و مع هذا يقعد متغشش و مش عاجبو


ساعات تعداو , رزان كثقل الجبال ... أكثر من مرة كنت ماش نهز روحي و نخرج و أكثر من مرة كنت ماش نضرب روحي بالكف و الا نضرب راسي على الحيط من الشيء اللي نقاسي فيه


sad-man-forehead-on-the-wall

المشكلة في الحكاية هي ان الأستاذ هو الي فرض عليا الخدمة في جروب , و من أول ثانية سي زميلي رمى روحو في الجروب , و حشمت اني نتقبلوش فيه ... و ياريتني قلت : لا


كل مرة يجي يحكي معيا و يقلي نحبك تفهم و قتها نعرف اني ماش نعيش دقائق أزمة نفسية , منحبش نسكتو


فنجرحو , و منحبش تقعد نسمع فيه فيمرضني ... اش نعمل ؟


و الله شيء , يمرج , هو مش متمكن من الي يقرأ فيه و يجي يحب يفسرلي , منيش قاري النقص في العباد , أما وقت تلقى شخص يقرأ على سبيل المثال في تخصص فزياء و يسميلك "البشار " - , صحفة ... اش تقول ؟ و الا شخص يقرأ في اي تخصص و مش ملم بأبجديات التخصص و يجي يناقش و يجادل و يقلك عندي فكرة


و الله الحوايج هذه تكرهني في العمل الجماعي , و في العمل في مجموعات .. ميقلقنيش اذا يكون 6 خدامة , واحد يخدم و 5 يشربو في التاي , أما يفددني العرقلة و حشان الركايب على أشكاله المختلفة


working_overtime


الشيء الي يزيد من حالة القلق هذه هي انه موجود في السواد الاعظم من المشاريع الي نخدم فيها .. يعني مشلة مستعصية و مركبة و مش عارف كيفاش ماش نتجاوزها ... أعتقد اني في النهاية معادش ماش نعدل برشا اما انه يفهم روحو و ينقص من العرقلة و الا يكون استئصال الداء من جذورة أحسن وسيلة للشفاء


ضيعت برشا وقت , و ماش نمشي نقرأ شوية , و نحاول نعوض الوقت و نخدم حاجة تنفع


1225274637_85fac883b1


السلام عليكم

تحيت و بعد ,


علاش سألت ؟


علاش سألت عن الهدف من القراية ؟


أولا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : انما الاعمال بالانيات و لك امرء ما نوى


علاش سألت عن الهدف من القراية ؟


وقت نشوف ان من المفروض ان الانسان كلما ازداد علم يزداد تواضع , هذا الي قريناه في الفلسفة , و هذا الي كان أستاذ الفلسفة يركز عليه و يعاودة , لكن منيش فاهم اش صار ... دخلت أول الجمعة الي فاتت عند أستاذ يقري فيا , "بروفيسور" يعني أعلى رتبة لاستاذ جامعي ممكن يوصللها , -اذا أنا غاط , صححلي- شاف خدمتي و كانت ملاحظته ان الخدمة الي قدمتها جدية و اعجب بيها , و نفس الأسبوع , وقت دخلت عند أستاذة تقري فيا , سألتها سؤال , فكان ردها انها مرقتني , و قالت : شبك تسأل برشا ؟ و تزد تسمع معند أستاذ أخر وقت سألته و عجز عن الاجابة , كان تصروفه هو انه خرجني قدام الموجودين على اني التافه و الي يعقد فيها , في حين ان السؤال في لب التخصص ... و في نهار الاثنين , تشوف أستاذ أخر تتمنيك على طالب زميل و تقولو :" أسألتك مترقاش باش تكون أسألة " , و الاستاذ ضايع مينجمش يكتب قاعدة منغير ما يبعد عن الأوراق , رقغم تبجحه بانه يقري في النادة من 6 سنين .... 6سنين و موش قادر يكتب مجرد قاعدة على الصبورة منغير ما يشوف الأوراق ؟ حاجة عادية ؟


وقت تشوف أستاذ يصلح في تمارين بالغالط و اذا تتكلم تتهنتل , هل أنا على الدرب السليم؟


وقت تكون تخدم كيف البارح من الساعة الخامسة مساء الى الخامسة صباح باش توصل تكمل خدمتك و نرقد من ال6:15 الى 8:00 و تلقى شكون من صحابك ساهر مع زميلته , ميهمنيش فاش يعمل .... و تشوف رغم الفرق في الخدمة و الجهد , تلقى انه ياخد عدد أحسن منك , موش على خاطر مستوى الخدمة , لا


بل على خاطر صحاب هو و الاستاذ ... موش وقتها تطرح السؤال ؟


ممكن تقول ان الأعداد مهياش الهدف , و ان المستوى الي تحققه هو الي يحكم ... صحيح , لكن من غير أعداد جدية منكملش قراتي و نهار الي نحط حاجة في درس شفتها في درس نكون واخذه من جامعة غربية نلقى ان في أكثر الحالات اني نخذ عدد سيء , لان الاستاذ يحب حاجة من الي يقري فيه و ان كانت غالطة


و الأكثر من هذا هو ان اذا تشوف السواد الأعضم من أصحاب الموءسسات المنتشرة , هل أصحابها من حملة الشهائد العليا ؟ مش لازم نذكرو بالاسم اي شخص , اما احكم وحدك


وقت تكون ماشي في الثنية و ما تلقاش الحد الأدنى للعيش الكريم : طريق نظيف و نقل حضاري ... متسألش اذا فما فرق بينا و بين الغرب في تقدير قيمة الفرد؟ اذا تحب تقارن دولة مهما كانت بدولة أخرى ,من بين الحوايج التي تاخذها في عين الاعتبار هي قطاع النقل , لانه ركيزة من ركاز الاقتصاد : تنظيم , احترام للغير , احترام للبشر , جودة الحياة ,


في الوقت الي يتحول الحصول الى سرعة عالية متع انترنات الى حق قانوني في فليندا , نلقى ان معناش الحق في نقل محترم


وقت , نشوف ان السنين الي قريتهم في جامعتي و نقارن الي قريته و الي نقرأ فيه بما يدرس في الخارج , اش ممكن نشوف ؟ وقت نقارن التحصيل العلمي الي حصلته و الي حصله شخص في عمري في جامعة غربية , زعما فما فرق ؟


فما مادة كان الاستاذ "يسرق" في الدروس من دروس زميل له في جامعة غربية , كنت نتبع في الدرس و نحاول نسبقه , و نخدم أكثر , و في النهار الي كملنا السيماستر , و بدينا نحظرو للامتحان النهائي مكتفين بما درسناه , تكتشف انه كل الي قريته يمثل نتيجة 4 حصص لدراسة المادة في جامعة من جامعات الجنوب الفرنسي, الي يقراوه في فرنسا في 4 حصص يمثل محتوى مادة كاملة متع 6 شهور ... منيش ماش نحكي على الفرق في المناهج بين الي نقرأ فيه و بين الموجود في أمريكا الشمالية أو في الدول الاسكندينافية , أو على الأقل في حامعة مرموقة في فرنسا اللي مهياش من جمعات النخبة العالمية , و قتها أعتقد ان من حقي اني نسأل : علاش نقرأ

بديت الخدمة من الخمسة مساء , و الى الأن – 00:33 صباح- موسلطش كملتها , ميزالت طويلة برشا و القلق خلاني نكتب التدوينة هذه


الخدمة هي مشروع بحثي ان صح التعبير مطالب بتقديمه يوم غد, اذا اعتبرنا ان الفرق بين اليوميان هو سعات النوم الي كان سهل ربي نرقدهم


يعني بعد أقل من 8 سعات لازم الخدمة تكون حاضرة , 8 ساعات ممكن اي شخص يقول انها كافية , لكن مع اقتطاع الوقت الي يستوجبو التنقل من المحطة للجامعة و ساعة قبل الموعد للاستعداد ينقص الوقت الى 6 سعات و زيد علها ساعة أو أكثر في الفرش قبل ما نجم نرقد يزيد الوقت ينقص , و تزيد المشكلة ماعي تكبر , مشكلتي هي الأرق , منجمش نرقد و خدمتي مهياش كاملة و الأكثر هو اني نحاول نجتهد اني نقدم حاجة ممتازة حتى ناخذ أحسن عدد , ممكن البعض يشوف انها مبالغة لكن , نوشف انه حب للربح , منحبش نخسر و أكبر خسارة هي اني نقدم شيء أقل من غيري ... الشيء الي يخليني نوصل باش نقدم مشاريع ناخذ عليها أعداد مميزة , لكن في نفس الوقت ننهك الى أقصى درجة , بمعدل 4 ساعات من النوم نوصل للأخر الجمعة منهك و معادش نجم نكمل الا اذا نرقد , و مع هذا في أكثر من مرة نحس باني منيش قاعد نعوض في اي شيء لان النوم لا سبيل اليه الا اذا شفت حل طبي ... فما شكون من الأساتذة متاعي كلمني أكثر من مرة لانه شاف اني نرهق في روحي بشكل مبالغ فيه ... على الأقل قاعد نتعب في حاجة تنفع : في قراية , موش في سهرة فارغة أو في حوايج مش لازم نجبدوها احتراما للقراء ... لكن أكثر من مرة نفكر و نسأل روحي : علاش نقرأ؟



وقت عمري عامين دخلوني الدار للروضة و مكانش يسمح لي باللعب في الشارع , اما الروضة أو سعات لعب مع أولاد عماتي أو نعدي النهار قدام التلفزة ,


ثلاثة سنين في الروضة مكانوش بكلهم حلوين , كنت نفد فيهم الوقت اللي نعديه مع أمي , لانها كانت تخدم ... كنت نشوفها قبل المشيان للروضة : قبل الثمنية متع الصباح و نشوفها بعد الاربعة متع العشية , هذا علاش كنت نكره الروضة و المشيان ليها و كنت نتعاقب برشا من عند الوالد لاني نرفض اني نمشي للروضة في العشية , اليوم نعذرو على التصرف , الحومة شعبية برشا و الطالح أكثر من الصالح , على الأقل قلت خلطتي باولاد الحي مخلاتنيش نشد في نهار كأس من الخمر على قارعة الطريق كيف ما نشوف الاغلبة منهم اليوم ... ثلاثى سنين في الروضة و 6 في المدرسة و 3 في الاعدادية و 4 في الثانوية و البقية تأتي في الجامعة , سنين تعدات عرفت فيهم النجاح و عرفت فيهم الكبوات


مش لازم نكبروها نقولو 13 عام قراية من الابتدائي للباك و الشيء ميزال الى أن ييسر الله ما فيه الخير


أكثر من 13 عام تعبت فيهم و اجتهدت باش نكون من المميزين و زيد المنافسة في الجامعة و الشيء ميزال ... يعني ممكن نوصل نكمل القارية و عمري 28 أو 30 اذا مشيت على الخطة الي حطيتها لانها ممكن تحقق طموحي , طموح؟ برا ربي يسهل ... شبابي ماش يتعدى في القراية ... و منيش حاسس بحتى شيء , القهوة ممكن نتعدالها مرة في 15 يوم باش ناخذ كاس قهوة في جوبلي و نتعادى , يعني مجرد 3 دقائق على اقصى تقدير و الخروج مع الصحاب حاجة مش مطروحة , أغلب الوقت نعدي فيه على الطاولة , أكثر من 6 ساعات من الدراسة في النهار , و ممكن في الايام القادمة نزيد من الخدمة و على هذه الحالة تكون سعات الدراسة في اليوم الواحد في البيت أكبر من سعات الدراسة في الجامعة ذات اليوم


لكن بعد القراية هذه اش فما ؟ علاش أنا نقرأ؟ الي يقراو معيا كل مرة يحكيو على الجو و التفرهيد , وانا من البيت منخرجش , لدرجة ان من العادي في دارنا ان امي تجيبلي الغداء او الشعاء و انا قدام الاورديناتور , أو على الطاولة الي نقرأ عليها ... و بعد؟ علاش نقرأ ؟ عباد تحكي على الجو و التفرهيد و أنا ما نجمش نتفرهد معاهم , حتى وقت صحابي يشدو فيا صحيح باش نمشي معاهم و نكون مجبر على الخروج معاهم للبحر أو في نهاية الاسبوع منحسش بالراحة , الخدمة مقلقتني ... و بعد؟ عمري ماش يتعدى في القراية و أنا لا أعرف الراحة ... الثنية هذه توصل؟ قبل كل شيء نحب نعرف لين ماش نوصل ؟ من بين الحوايج الي تخليني ناول نواصل هي اني نحب نكون كيف برشا عباد سبق اني حكيت عليهم ... لكن فما أكيد أسباب سمعتها من عند بعض أصحابي , الي واحد منهم قال : نقرأ باش نعيش بقدري , و نحب نعيش حياتي


منيش ما نحكي على سهرة في بار أو في ديسكو , مهياش جوي , لكن الى الأن معنديش حتى فكرة على معنى كلمة : نعيش حياتي , و زيد السؤال عن القدر مع القراية استهواني


حتى بعض الأصدقاء من فيلندا و السويد و كندا من الغربيين أكثر جوهم و ان كان البعض منهم قد يعد من النوابغ يلخصو جوهم في ثلاث : شراب + فلوس + بنات


اذا شخص اختار اي ثنية في حياتو الا و عنده هدف , مهما كان الا ويكون من بينهم انه يعيش بقدره , على الاقل هذا الي نعرفه في الثقافة متعنا , العيشة بالقدر , و بعد؟


لكن خليني نسأل : هل القراية تعيشني بقدري ؟ هل الشخص الي عنده الشهايد يعيش بقدره ؟ نفيق الصباح و نمشي للمحطة و نوصل للجامعة و نشوف النخب العلمية , و نتعدى للمختبر في الجامعة و نشوف عينة من علما تونس , و علماء العلم العربي , و نحب نسألهم علاش تقراو؟ وقت كنت نحكي مرة مع سي –ن- الي هو طالب مرحلة ثالثة و ما شاء الله عليه عامل باك + 11 و نشوفه , نحس بالحرقة , موش لباس , و زيد على هذا وقت تشوفه تقول انه عادي جداا , في النهاية الي يحاولو يكملو قرايتهم هم أولاد الطبقة المتوسطة و الفقيرة , أبناء الطبقة الفقيرة يحاولو يخرجو من الحالة المادية الضعيفة بالقراية لانهم يشوفو انها الحل الوحيد , للوصل على الاقل الى وضعية مريحة – نسبيا- أما أبناء الطبقة المتوسطة , فقد سبق أن عاشو في رغد مقارنة بذوي ابناء ذوي الدخل المحدود , و يكون المحفز اما انهم يحاولو يحلمو بالبي ام و المرساديس أو على الاقل المحافضة على الوضع الحالي ... أما أولاد المترفين , فالشهائد ماهي الا مجرد أوراق جدران مثل ما عبر عليها أحد زملائي من أبناء الميسورين , هو مجرد رأي يخض مولاه , و لكن فيه بعض الصحة , الشيء الي يفسر المستوى الي قاعد يتدنى في الخليج , حيث الأثرياء يقارب عددهم عدد حبات الرمل على شاطئ الحمامات ... فما شكون يقرأ حبا في العلم , لكن مهما كان , يقعد للمال تأثر على عقلية الفرد , على الاقل انه يشوف الشهادة مجرد لقب يضاف للاسم باش يولي : مهندس أو دكتور ... الشيء الي خلى شخص نعروف , وهو رجل أعمال ناجح في أوربا ميترددش باش يشري شهادة علمية متع مهندس ... من فترة عامين أعلنت وزارة الخزينة الامريكية – ان صحت الترجمة - عن عملية احتيال كبيرة تتمثل في بيع الشهائد العلمية من قبل جهة في الوليات المتحدة و كان فيهم عدد كبير من العرب من كل الدول العربية تقريبا و بينهم توانسة ... الشهائد تباع ببضعة الاف من الدولارات في أوربا الغربية و بثن أكبر سابق في أمريكا



هل القراية تعيشني بقدري ؟



على الصباح , نشوف شكون تجي في كرهبة ميني كوبر و شكون يجي في كرهبة بوه المساداس و شكون يجيبه الشوفير , هذام والديهم مكملوش القارية باش يوليو من حلمة الشهائد العليا كيف ما عمل بويا , الحمد لله , الوالد شهريتو جيدة , لكن وقت نقارن , هل بوا الي نجح في السبعينيات بنعدل 12.5 في الباك و صار الان موضف مسئول في أحد القطاعات الحكومية , هل يعيش حياتو ؟ و هما فما شكون نعرفو معندوش السنة سادسة ثانوي و أخر مرة سمعت ان ثروته في أوربا فاتت ال4 مليون دولار , ربي يزده من فضله



من شهر تقريبا , كنت مروح مع الوالد في الكرهبة , و في الثنية فما كرهبة بي ام واقفة مسكة الثنية , الوالد تنرفز من الفازا و استغرب كيفاش يكون الي يسوق ضغير, تسائل الوالد كيفاش يعطي الأب كرهبتو لولد صغير . كان ردي ان الي يسوق هو صاحب الكرهبة , يعني شخص في عمري وصل عمل كرهبة و عايش حياتو , مقراش كيفي و متعبش كيفي و أهم حاجة يصرف على روحو و انا ميزلت نمد يدي لبويا باش ناخذ مصروفي... وليت نحشم على ورحي رغم ان الوالد يشجع فيا على القراية ... منيش نحلم بهامر الي ولات كيف البطاطا في المنطقة السياحية , لكن نحب نمشي للقراية مرتاح , منحبش الزحمة في الكار , مجرد ان الدزان و الروائح الي تشمها وقت شجي واحد بحذاك و يهز يده و يجي وجهك في ضبوط الغولة و يضربك بكعبة غاز في وجهك تخليك ترد مصارنك , شيء مقرف ... نحب نعيش بقدري , علاش لا ؟



وقت نشوف شكون من الاساتذة يستهزء بطالب سأل سؤال لان الاستاذ فارغ و مينجمش يجاوب واحسن حل هو انه يسخسخ الطالب , شنو الفرق بينو هو الي عامل باك +7 و بين واحد من الشارع عامل باك – 7 ؟



هاي القراية متعمل تطوير للمخاخ ... و الاكثر انك وقت تسأل :اش تخدم يا سيد ؟ , يقلك : أستاذ جامعي ... عوج خشمك – اذا تؤمن بالتطير – لتاخذ السيد الكريم بالعين , الفازة هذه حصلت في ال24 ساعة الي فاتت



هاو القراية و الي قرأ طاح قدرهم ... شيء مؤسف انك تلقى روحك عن أستاذ تدخل عنده باش تقعد تقرأ , فاذا بيك تقعد قاعد , و هو يعدي نصف ساعة يختلس النظر لمؤخرة طالبة , و كل مرة نعمل ورحي ما فيباليش , كان نمشي نحكي مع الشاف ديبرتمون , ماكم تعرف اش ممكن يقولوالعرب ... و مع هذا يقعد أستاذ و تزيد تستغرب الضرب تحت الحزام بين المخابر العلمية , اذا عندك اي شخص يخدم في مختبر غربي يتعامل مع المخابر التونسية , اسأل و هو يحكيلك


الامثلة الي ذكرتها متع أساتذة مجرد حالات شاذة ... -أرجو ذلك- , لكن هل الاساذة هاذم , عايشين حياتهم ؟ عايشين بقدرهم ؟



منحبش يجي واحد مقراش للخامسة ابتدائي و يقلي اخرج من الجامعة , ماش نسكرو و منحبش يوقف قدامي و يقلي متناقشنيش , هههههه , شيء يضحك و يبكي ... و الا نمشي للمكتبة نلقى المسؤالة مش لاهية , قاعد تحكي مع صديقتها و تطلب منك ترجع في وقت أخر



نتذكر واحد من الاساتذة متاعي يقري في دولة من دول بحر الشمال قال لزميلتي وقت سألتو : كيفاش نكونو و نعيشو حياتنا؟ ,


رد عليها : القراية مهياش متع فلوس, هاك تشوف ... الي قراو معيا و توى عاملين شركاتهم , مكملوش قرايتهم



ميقلقنيش اني نمشي على الكار مع عامة الشعب , لكن نحب نقل عمومي محترم , موش يجي الشوفير – مع احترامي له- و يعمل فازة , مرة يوقف و مرة لا , و الا يشوفك ميزلت مطلعتش و يسكر الباب ... ميقلقنيش اني نسكن في حومة شعبية , أنا الان عايش في حومة شعبية و كعبة البيرا تحت الحيط لكن وقت نخرج للشارع جاري يقدر و أكثر من مرة يخبيها وراه باش منشوفهاش , هاو طلع الي مقراش يعرف القدر و الي قراء و عمل الشهايد جاهل قدامه , في العيد , قلت في تدوينة ان الطايح أكثر من الوقف , و مع هذا , من جيراني شكون مقراش للسنة 5 ابتدائي وقت نجي متعدي يحشم مني , فما شكون أكبر مني , أما يعرف يقدر العباد , ميحاولش يجرحك و يقلك كلمة مش في بلاسطتها .... هذا تعلم في مدرسة و لخر متع باك +7 فين تعلم صحة الرقعة و النفخة الفارغة ؟



في النهاية أقرب تفسير ممكن نوصف بيه حالتي هو اني تولدت و لقيت روحي أدفع باش نشد الثنية , ثنية القراية , و ماش نكمل فيها للأخر باذن الله, سواء بقيت من الطبقة الوسطى أو لا , سواء كنت من أصحاب المال أو من السواد الأعضم "شهّار" , في حين أن أقراني يعيشو حياتهم , حتى أنا قررت باش نعيش حياتي أما في القراية لانها الحاجة الوحيدة الي نحس فيها بالراحة النسبية , و النهار الي نكمل فيه و نوصل لل50 من عمري اللحظة الي تمثل نهاية المطاف و تحصد فيه اللي زعتو في حياتك , و نشوف اش عملت في عمري , على الأقل , نكون راضي على روحي و وقت نتسأل قدام ربي على شبابي وين تعدى , و يكون الجواب : في طلب العلم ... لعله يحسن حاجة في شعبنا المجيد



على الأقل هذا أكبر هدف نحب نحققو


مجرد سؤال : هل شعبنا قاعد ينتفع بالي نقراو فيه ؟ أو انه كيف أغلب السلعة المنتجة محليا , بعد مدة قصيرة تلقها عدمت و تطيشها ؟ وعلاش فما هجرة للعقول؟


عند الاشارة تكون الساعة : 2:21 , و ميزلت مكملتش الخدمة و ضيعت برشا وقت في الراحة , نرجع نكمل الخدمة فماش ما يستهل ربي باش تكون في المستوى


ربي يسهل إلي فيه الخير


كيف العادة , منفارقش الاورديناتور , و لكن وقت ألحت الوالدة عليا باش نمشي نقضي , تركته مكره و خرجت , الحانوت الي ماش نقضي منه يبعد تقريبا كيلومتر على الدار , يعني ممكن مشي لمدة 10 دقائق حتى نوصل و مثلها في الرجوع ... في بعض الأحيان نحاول نعمل دورة صغيرة عسى ان نبدل الجو و نشوف وجوه جديدة


خرجت من الدار , ميزلت مسكرتش الباب , و جاء جاري و قعدت نحكي معاه شوية , مجرد حديث على البرابول و بعض القنواة المشفرة الي نحب نتفرج عيلها ... منيش صحاب مع التلفزة لكن نحب وقت نقعد نتفرج , نلقى حاجة باهية ... على الأقل الساعة في الجمعة الي نتفرج فيها على التلفزة نبدل فيها الجو , نلقاش فيلم تحفوون أو في بعض الأحيان نحب نتفرج على ناشيونال جيوقرافك

200px-National_Geographic_Channel.svg


و شوية قنواة شو تايم الي تجيب أفلام جديدة


كمل الحديث و قتلو اني ماش نرجع ناخذ من عنده مجلة


Télésatellite

tvsatnum233


نشوف منها الجديد من القنواة الي قاعدة تكثر كيف الجراد , و كل مرة تشوف قناة تقعد باهت , منين يجيبو في الفلوس باش يعملو قنواة ؟ على حد علمي ان بث قناة على النايل سات يكلف 100 ألف دولار في العام , مشاء الله , هاو العالم العربي في نعمة و كل من هب و دب ينجم يوفر السيولة الكافية بخلاف المعدات و المقر و بقية المصاريف الي مش لازم ننساوها


us-money-photo

ميزلت كيف كملت الحديث معاه و اذا بواحد من الجيران عرضني و تبادلنا التحية و تعديت , و رد عليا و هممت بالذهاب قبل ما يرجع يحكي معيا , ويطلب مني ان نمشوي مع بعضنا لاننا في نفس الوجه تقريبا ... معنديش مشكلة و قتلو مرحبا بيك


بدأ الحديث معيا و سألني على قرايتي و اذا ميزلت نقرأ أو لا , حتى الأن العائلات الي عندها شكون يقرأ بعد الباك و ناجح في الحومة يتعدو على صوابع اليد الواحدة رغم الكثافة الكبيرة الي في الحومة , اذا الجيران يشوفو انه من العجيب كونك ميزلت تقرأ الى الي اليوم , سألني , عن تخصصي و سأني مدوبلتش في حياتك حتى عام؟


cigar

و زاد سأل و عن أفاق الشعبة الي نقرأ فيها ... و مكملش حديثي و الا وهو بدأ يحش في الركايب على أصولها , مفماش خدمة و مفماش مستقبل و انت اش ماش تعمل كي تكمل ... أول ما بدأ يحكي , قلي ياخي انتي ماش تكمل قرايتك في 5 سنين ؟


ماو لازمك نعمل عويمين تدوبل فيهم كيف كل الناس و بعدها كيف تتخرج مش تلقى خدمة على البلاصة؟


ماو لازمك تعمل عام أو زوز بطال كيف الشعب الكل


drunk_20squirrel_5b1_5d

وبعدها لازمك 4 سنين تكون فيهم روحك و بعدها تلقاك في 35 و قتها ممكن تعمل دار و تعرس


شيء يعمل كيف

و ميزال يحكي و أنا نسمع و نصبر في روحي لا لشيء الا حتى منجرحوش وقت نرد عليه رد غير لائق , و هو الي يصير وقت نفد من شخص و معادش يهمني لا هو و لا الي حولي ... الله غالب , ممكن نشد روحي طرف , و نصبر , لكن للصبر حدود


11653103565eE1Y9

مشيت معاه و أنا نشد في روحي بالسيف , ماش نتجلط ,و معادش نجم نشد روحي أكثر . ماش نظرب روحي بالكف على الخرجة الكلبة ... و على الي عملتو في روحي وقت قلت برا أقضي لامك ... علاش ؟ اش عملت باش نعيش دقائق من الكرفي كانت بمثابة سنوات ... شفت من بعيد واحد نعرفو , قلت للي معيا ان السيد هذا حاجتي بيه و استأذنت منه و مشيت ... و حكيت لصاحبي على اللي صار و اذا بيها نفس الحكاية صارت معاه و نفس السيناريوا , و قلي انه بعد ما عرض على السيد النبار انه يشيعو معاه على الموبيلات , و بعد ما بدأ النبار الأوبرا التنبيرية متاعو , تكى صاحبي النوبيلات و قلوا اهبط .... و الله أحسن ما عمل


و من نهارتها كل ما يعرضني نقول : سامحني ... مزروب


و نخليه , و نمشي

run-run-run



نهار الثلاثة الصباح , الستة و نصف ينوقص التلفون ... معدل الفياقة على الوفت هذا باش نجم نوصلل للجامعة في الوقت

alarm

فقت من النوم و حليت عنيا بشق الأنفس , لاني كنت ساهر لما بعد الساعة الثالثة صباح نكمل في خدمة , أو بالاصح في مشروع ماش نقدمه في صبيحة ذلك اليوم ...الشيء الوحيد الي يخليني نواصل على نفس النسق هو اني نمني في روحي باني نرجّع السعات الي نقصت من النوم في اخر الاسبوع

Schlafender-Student

كيف كل نهار , نحاول نكون متفائل قدر الامكان باش نجم ننهي ذلك اليوم في أحسن حال ممكن


خرجت الـ7 من الدار , و بعد مشي لسبع دقائق وصلت للمحطة , طلعت في الكار , ميزالت متعباتش , قعدت في كرسي في مقدمتها لتجنب الزحمة و القلق وقت نوصل للمحطة متعي , خاصة انها في منتصف الطريق في خط شديد الاكتظاظ بالنسبة للنقل العمومي ... و حتى التكسيات على الصباح صعيب ياسر باش تتمكن من انك تظفر بيها ...الا اذا وقفت امامك فجأة و فتح الباب و تجد من خلفك من يحاول ان يضفر بمكان له و في الثنية يتكرم مشكورا بدفعك , و تلقا روحك معاه في وسط التكسي ...في الثنية للجامعة الي تاخذ في العادة 15 دقيقة , و كان الزحام على أشد و في كل محطة كان الشوفير يتوقف الشيء الي يخلي الرحة تاخذ أكثر من نصف ساعة , تعدد الواقفون قربي , وكثرت المواضيع الي تطرح بينهم , فما الي تحكي على قرايتها و فما الي تحكي على فلانة اش عملت و فما الي يحكي على شوية مغمرات ... الشيء الوحيد الي ممكن يخلي الرحلة على الصباح تتعدى هو كوني نركب من أول محطة , الشيء الي يعني اني نربح كرسي يقيني الوقوف في طريق الزملاء من الطلاب و التلميذ , على الاقل فما شوية فضاء ممكن تلقى فيه راحتك بعيد على الدزان و على القلق متع بعض الاخوة الكرام الي يحبو يكون تحت الضوء قدام الناس , سواء بالتعليقات السخيفة أو بالفدلكة المريضة

844471573_small

وصلت للمحطة , و الثنية للجامعة تاخذ عشر دقائق من المشي , و لان بعض زملاء القسم هم "أولاد بلادي" , فمن العادي ان المجموعة بكلها تمشي مع بعضها الا اذا اختار البعض انه يمشي وحده و قتها يكون له من سيل القذف و الثلب الشيء الوفير , لان الامر ممكن يقرأ على ان فلان متكبر أو متعجرف


لقيت عدد من الزملاء ماشين للجامعة فمشيت معاهم , و من الطبيعي اني مش ماش نجّم نتأقلم معاهم الكل , لكن في الثنية بدا واحد من الي كان معنا في فدلكة متع حشان الركايب و متع تثبيط الهمم ... تشائم كبير ... و الأسوء من هذا هو انه يحاول يسوق فكرته على انها الواقع الذي لا مفر منه


قلقت من طول حديثة , و بعدها قتلو : بربي , نقص شوية , ميزال صباح و نحب نبدأ و نكمل نهاري بتفاؤل و من غير تثبيط للهمم


و كان رده : تفكري علاماني ... تفكري علماني تونسي ... فما حاجة اسمها قضاء و قدر


تذكرت عبارة " تفائلو خيراتجدوه" وزدت قتلو رسول الله (ص) كان يعجبه الفأل الحسن.


رجع يحكي : فما قضاء و قدر ... لازم تأمين بيه


قتلو , ان تفكيري عاجبني و قصيت معاه الحديث و كملت الثنية للجامعة و في قلبي حرقة


11176_1169335447

رحم الله أبو نواس : فقلْ لمن يدعي في العلم فلسفة….حفظت شيئاً وغابت عنك أشياءُ



فديت ... قلقت , و زدت كرهت روحي لاني نقرأ معاه ... مشكلة كبيرة ياسر انك تكون عندك حساسية مفرطة تجاه بعض البشر


وصلت للجامعة و بعد انتظار لعدة دقائق تبين ان الاستاذة تغيبت , و الجهد الي بذلته ليلة كامة و النوم الي متمتعتش بيه و الزحمة متع الي يدخلو الثمنية , كانت من غير جدوى ... خرجت من القسم و مشيت للبحر , الي قريب من الجامعة و قعدت نفكر في حديث زميلي ... لو قتلو عرف اش معنا العلمانية , مينجمش يعرفها , و اذا قتلو حاجة عندها مصدر ديني حديث أو اش شيء تلقاه ميفهمش , ممكن قرأ الحديث أو ممكن سمعو في حياتو أكثر من مرة و لكن لم يتعدى الامر انه مر عليه مرور الكرام ... من بين أكثر الحوايج الي نكرها هي التنصل من المسؤولية ,و الفكر السلبي و معها شوية تواكل و تلقا وصف للي يصير في مجتمعنا

g-force-souris

القضاء و القدر , من أشهر الشمعات الي نعقلو عليها فشلنا و نجعلها الحجة لمن لا حجة له ... اذا انسان عمل حاجة و نجح فيها يقول : " و الله عملت و خدمت مخي و تعبت و يقول انه بذل مجهود جبرا و يجعل من الامر أسطورة" اما وقت يفشل وقتها يقول :" الله غالب"... الله غالب أشهر عبارة مستخدمة و أشهر ما يمكن انك تسمع في المنسبات التعيسة الي تقلى انسان متوفقش باش يعمل جاحة صحيحة أو أي وضعية مماثلة ... اش صار ؟ اش تبدل ؟ ربي ما يتفكروه كان و قت الفشل ؟ ايا باهي ... شيء يندا له الجبين أن يكون الدين حجة للتواكل

004

عندي ايمان راسخ إن الله عادل , اذا تجتهد تاخذ جزائك , تنجح تحقق طموحك تعمل الشيء الي ممكن يقول عليه الناس مستحيل و ما أكثره في عقلياتنا ... و رغم هذا تجد البعض يفشل رغم جهده , و هنا يكون برشا عوامل ممكن تدخل ممكن القدرات الذاتية أو بعض الضروف المحيطة الي ممكن تصير لاي شخص ... لكن وقت تلقى انسان يخدم , و يبذل في مجهود فانك تحترمه و تدعو له بالتوفيق , و أضعف الايمان انك متحاولش تشحلو ركايبو


كمسلم أؤمن إني ماش نتحاسب على أي حاجة نعملها و نؤمن اني اذا منجتهدش منيش ماش نحصل أي شيء في الدنيا و لا في الاخرة ... و نؤمن ان من عدل الله ان أي شخص مهما كان دينو , عقيدتو , الأيدلوجية الي مرسخة في عقله , نؤمن انه اذا اجنهد ربي يوفقه , و اذا تعب على حاجة انه في النهاية يصيب منها نصيب , قد تختلف درجاته من فرد الى اخر... نؤمن ان الهمة العالية و الاجتهاد هو طريق النجاح و ان العجز و الكسل هو حال كل الامم و الافراد الفاشلين الي يعيشو افة على الغير


تبهت أكثر في شخص يطالب بانه ياخذ اعداد جدية و يكون من الأوئل و هو ميبذلش أي جهد و تسمع كان التخرنين و الانتقاد للغير : زملائه , أساتذة و ادارة و معاهم البرنامج الدراسي الي يدرس فيه ….و تشوفه فاشل و هو مش قادر ينجح فيه فكيف اذا كان البرنامج أقوى؟

و لان في الانتقاد يوجد فيه ثلاث انواع : نقد بناء و نقد هدام و نقد لا يرقى لان ينظر اليه فمن الطبيعي ان الصنف هذا آفة في مجتمعنا , و تختلف صورهم , فما شكون خذا الدين كحجة للفشل الي يعيش فيه , و فما عمل العكس , خلاه شمّاعة تخلفه ... و خلاه السبب الرئيسي للمصائب و كأنه بلاء أصاب المجتمع


اليوم قرأت أسماء الي ربحو جائوة نوبل , و من بينهم عالمة اسرائلية في الكمياء , منجم نقول الا مبروك للعلماء الاسرائليين فوز زميلتهم بالجائزة…الي يخدم يلقى … و وددت لو كان جابر بن حيان أسطورة العرب حي باش يشوف حال علم الكيمياء عندنا اليوم

091007121506_nobel_chemistry_afp_body

جابر ابن حيان الي هو من أكبر من عرفه العرب في هذا المجال , قداش من جائزة نوبل كان ينجم ياخذ لو كان حي ؟ علاش الفكر المتخاذل منتشر ؟ علاش التهرب من المسؤلية من الكبير و الصغير و الي قرأ و الجاهل متفشية عندنا ؟

487px-Jabir_ibn_Hayyan


ممكن لو جاء جابر حي مياخذش أي جائزة نوبل لانه يتجلط أول ما يشوف الي عايشين فيه


عباد ما تعرف من الدين إلا المظهر و أو شماعة لفشلها - إلا ما رحم ربي-


تشوف في الجامعة غرائب , تصرفات يندى لها الجبين , سواء من عباد ممن يعبر يخاف ربي و يعطي فرض ربي و يصلي في الجامع القريب من الجامعة اما وقت يخرج يخرج يتبدل كل شيء – الا ما رحم ربي -و تشوف شكون اذا جاء مسؤل من الوزارة عنيه تولي محلولة و رغم اني قريت عنده عام كامل و كان يجي ال4 متع العشية و ناعس و ومتتحل عنيه الا اذا كلمتو “أنثى” , تشوف كيفاش كاتب عام المؤسسة منطقو سيء للغاية و يحكي معاك عشرة وافي اما وقت يكون فما معرض مشاركة فيه الجامعة يجي يحكي معاك وقريب باش يقرق باش تشارك فيه و تورهم مشاريعك , وقتها جاء تحت الزرصة , ووقت يجي رئيس الجامعة تشوفه الكاتب العام يبتسم للطلاب و للحضور و والله مشتفتوش مرة يضحك مع طالب , وما تسمع منه الا الرد و العبارة الجارحة : لسانو ......... ناس متع مظاهر


وددت لو نعمل فيهم هلوكوست

995290158_9229681083

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام