Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات

في الافطار ,كاس قهوة دافية على الصباح من بين أكثر الحوايج الي نحب نبدأ بيهم نهاري …نعمل كيف و انا نشرب في قهوة و نشوف الاميل و البلوج و نقرأ بعض التدوينات الجديدة و نشوف أخر الاخبار


2


لكن عندنا في ثقافتا بعض القيم و الافكار المعكوسة , اذا تدخل قهوة و تشوف شخص يقرأ في كتاب تسمع تعليق

“ملا قراي… القراو ماتوا…و الي ماتوا قراو عليهم

لدرجة انه صار من العيب على شخص باش يمد كتاب و يقرى في القهوة على اعتبار انها مكان للترفيه و هذه موش فكرتي وحدي و انما قالهالي استاذي الياباني و قت كان في تونس و في مرة من المرات قلي ,

علاش شعبكم ميقراش ؟

مفهمتش الفكرة الي يحب يوصلها ,و بالادق عملت روحي منيش فاهم فاش يحكي

غزرلي و قال : في اليابان , في الميترو او في الكار او في القهاوي , الناس الكل تمد كتاب و تقعد تقرأ

قتلو في قلبي : كيف كرانكم كيف كيرانا؟


toei-bus

6800_1202646070471_1358183991_30560353_450751_n

4662_1138385189819_1533086190_325846_5488225_n

سكت , مقيتش منقول

عاود رجع يحكي معيا : و علاس متقراوش في القهاوي ؟

رديت عليه في قلبي : ماو قتلك , مش كيف قهوينا كيف قهاويكم … بربي علاش ؟


coffe_japan


photo

قهوة



الحق متع ربي , مرة دخلت للقهوة الي بحذا الجامعة نلوج على زميل و في يدي كتاب و نسمع كان

“اش جابو هذا؟”

“براه , ما عندوا كان القراية", عباد مريضة”


و بربي شكون في تونس من الطبقة الوسطى ممكن يدخل لقهوة محترمة و يصرف كل يوم 3 دينار باش يعمل قهوة و تكون شيء عادي بالنسبة ليه؟


ممكن المستوى المعيشي القوي الي عندهم يمكنهم باش يمشيو كل نهار لمحل كيف ستار بوكس و يصرف على كاس فهوة تقريبا 5 دولار ,الشيء الي هو تقريبا مستحيل عندنا , منيش نحكي على رجال اعمال لكن على ناس عادية


زاد سكتني ,الاستاذ الكريم , تو هو جاي لتونس و يشوف في العجب , و انا عايش فيه , بربي كيفاش ماش نفيق بيه ؟

سكت شوية و رجع قلي : حتى في قاعت الاساتذة منشوفش شكون يقرأ كتاب , بكلهم يحكيو, هذا شيء موش عادي


book


حسيت الدنيا سخنة , و انا منيش قد بعضي ,و كره روحي … و تسببت ان الكار مش تفوتني و قتلو تصبح على خير


اما نسيت مقتلوش ان فما شكون من الاساتذة معندوش الوقت باش يقعد يحكي , و انه من الوقت الي يدخل فيها للجامعة اما يقري او في مركز الابحاث صحيح ان العدد متاعهم ممكن يتعد على الصوابع لكن على الاقل ثما شكون قاعد يخدم بجدية


صورة من فصل الربيع في اليابان


spring-in-japan

2 commentaires:

كالعادة، تدوينة ممتازة.
مشكلة التونسي والكتاب عويصة وعويصة وعويصة. وكم من مرة قلنا: المعرفة أولا وقبل الخبز إن لزم الأمر.
لكن أنا لا أوافقك الرأي في نقطة:
طلب المعرفة لا يحتاج دوما لمستوى مادي كبير. صحيح أن وسائل النقل في تونس لا تسمح عموما بالقراءة وثمة فرق بين القطارات اليابانية المجهزة بالإنترنيت وفيها فضاءات للعمل وليس فقط للقراءة والكتابة وبين قطاراتنا التي لا تجد فيها مكانا للوقوف.
وصحيح أن ثمن الكتاب مقارنة بالمستوى المعيشي للتونسي عموما يعتبر مشطا قليلا. لكن كذلك عقلية التونسي عموما لا تحبذ القراءة والمعرفة ولعل الأمثلة التي عرضتها تؤكد ذلك. يكفي أن أذكر لك كيف كان ينظر لي البعض لما استعملت حاسوبي المتنقل في مقهى يعتبر سياحيا في مدينة سياحية وكيف كان البعض يتندر لذلك بصوت مسموع. لو كنت شقراء زرقاوية العينين أوروبية الملامح ما كانوا ليتندروا ولقالوا في أنفسهم "شوف، شوف الناس المتقدمة حتى في القهوة يقراو!" الأمر بالتأكيد مقرف ومؤلم في آن وحد. لكن السؤال الذي يؤرقني : كيف يمكن إصلاح هذه الأعطال الخطيرة وفي أسرع وقت ممكن؟
شكرا مرة أخرى على هذه النصوص التي تعري الخور الباطني لمجتمعنا. وشاهية طيبة.

@عبرات، ألم و أمل
اهلا بك, المشكلة هذه موش ماش تتحل بن في نهار و انما ممكن في 20 سنة, الزمن المطلوب يصدم؟ ممكن , لكن ماليزيا تحولت في 20 سنة من دولة متخلفة الى دولة مصنعة
لكن على كل فرد في تونس انه يساهم, من منطلق مكانوا في المجتمع , الاب و الام تشجع على القراءة و الاستاذ و حتى الجد الي يحب يشوف احفاذه تستفيد من الكتاب

الشيء الثاني , هي جودة ما يطرح من كتب في السوق, اذا تجي تشوف كم هائل من الكتب لا تسمن و لا تغني من جوع

شكرا....شاهية طيبة

Enregistrer un commentaire

بسبب بعض المشاغل و القراية منّتجمش نتابع المدونة بشكل دوري, متقلقش اذا التعليق خذا وقت باش يتم ادراجه و الكلام الزايد يجعل ادراج تعليق صعيب شوية, نقص منه و تفضل قول اللي تحب , بالتوفيق

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام

Une erreur est survenue dans ce gadget