Hadhaa Ana!

... برشا حديث و حكيات





رغم كون بلادنا متخلفة علميا و اقتصاديا وطبيا و ……………. و القائمة طويلة برشا واذا قرنها بواحد من الدول مثل اطاليا او اسبانيا الي هوما من بين الدول المزمرة مقارنة بنخبة الشمال من الدانمرك و السويد أو حتى بلجيكا
لكن الشيء الي تفوقنا فيه الى الان موش شوية… وقت تلقى تونس في المرتبة الرابعة في معدل الطلاق , شنوا ممكن تقول؟
وقت تلقى تونس في المرتبة الثالثة بعد الولايات المتحدة الامريكية في استعمال الكلام الزايد … قبل كان يتسمى “سفاهة “ أما ليوم ولينا نقولوا ميسالش السيد لكريم متنرفز و مكانش يقصد انه يقول الكلام هذا … و قت تلقى الأب – القدوة- يكلم ابنوا و بين كل كلمو و كلمة قما كلمة زايدة … و قت تسمع الام توصف الاعضاء الجنسية للطفل بعبرات مطبوع عليها “ صنعت في شوارع تونس” كيفاش تتوقع ان الطفل الي عمروا 4 او 5 سنين موش ماش يستعملها في محيطوا الاسري او حتى مع اصحابوا؟
كل نهار يتعدى الا و نسمع فيه كلمة زايدة في الشارع في الكار في التكسي في الجامعة و حتا في الجامع… واقع متردي جداا يوصف حالت شعبنا الكريم
وقت تلقى مودير مؤسسة تربوية يقول كلام بذيء قدام الموجودين بحجة انه متغشش و ميحترمش الاساتذة او التلاميذ أو حتى المؤسسة الي هو فيها, شنو يكون الوصف الدقيق للحالة؟
و قت تلقى أستاذ يقري فيك و تسمع منو كلما زايدة اش ممكن تقول؟ و وقت تلقى دخان يكتب عليه “ لايباع الا للراشدين “ موجود في جيب مراهق ذو 14 ربيع , كيفاش ممكن تقبل هالحكاية؟
لذه الدرجة ولى الانحراف شيء عادي في مجتمعنا؟
لكن هذا الوضع موش جاي من فراغ, و لعل الحالة المتردية هذه ترجع للسبب الاول الي هو التربية في الصغر , كل يوم نسمع حديث عن اعداد اجيال المستقبل و عن اعداد الجيل النائش …لكن هل فكر اي شخص في الاطر الي تقوم بهالاعداد؟ و هل هذا هو الجيل الي ممكن يرتقي بالبلاد؟ ام هو جيل ذهب مع برشا حوايج ادراج الرياح


نموذج مشرق 1

n1085119461_30202985_9741


باهي بشرا… الحمد لله ان هذا موش حال الناس الكل و لكن الحالة الي ماشنيلها توا تخوف برشا
من 6 سنين كان ابن جاري عمر 9 سنين … طفل لكن الضروف خلتوا ينضج قبل وقتوا… وقت كبر وحل عنيه على الدينيا و وصار يفهم لقى ان بوه يبيع الخمرة خلسة … موش وحدوا مع اخونوا , يعني لاب يبيع و العمومات يبيعوا و ممكن الام هي الي تتولي عملية التخزين في الدار… خدمة النهار ما فها عار… و الان هو في ربيعوالـ15 أو يزيد لكن مستقبلو مشرق جداا, لانه اصبح يبيع و يتعاقد مع طالبي الخدمة و كذلك يساوم و يشرف على اموال بوه وقت يكون الاب في فترة نقاهة في السجن… هذا الطفل الي اصبح الان من محترفي الانحراف بحكم انخراطوا في بيع الممنوعات و شربوا للخمر و تتبيع بنات السوء الي يفزدو فيه…و بكل تاكيد هو كون عايلتو خطاها و كون ولي امره حاول انه ياطرو لكن الله غالب… و الى الان ميزلت نتذكرو وهو في السنة ثانية مروح من المدرسة يترنح , شخث عمرا 7 سنين يشرب الخمر

نموذج مشرق 2

n826128233_1035311_7602
قرني أستاذ اسمو “عبد الوهاب” , و كان في بعض الاحيان شديد في لهجتو لكن كان ديما يقولنا
“ نحبكم تكونوا ديما رجال"
و من النادر ان تمر حصة وحدة من غير ما يطلب من ان نكون في المستوى و نكون مسؤولين
و من أشد ما يمكن أن تراه من قل احد الوالدين هو انك تشجع رضيع على الانحراف منذ سن مبكر و قت تقدملو الخمر باش يشربوا … و الاكثر من هذا الاعجاب الي يصيب الام و هي تشوف في بنها الي في عاموا الاول و هو يشرب في البيرة من يدها … و فيما يالي فيديوا من الفايس بوك

النموذج الفائز لسنة 2009

5540_1044620855524_1825720838_93079_3112879_n

قمت برفع الفيديوا

video



ملاحظة : عمل مشابه في اوربا او في امريكا ممكن يكلف الام خسارة حضانة الابن و الخمر لا يباع الا للراشدين و اذ القانون الامريكي يسمح بالسياقة في سن 16 سنة ففي بعض الوليات الامريكية لا يسمح بابتياع الخمر لمن هو دون 21 سنة… و من حق النادل انه يطلب يشوف بطاقة التريف للتثبت من حق الزبون من عدمه في شرب الخمر


شاهية طيبة




قف للمعلم وفه تبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا أرأيت أشرف أو أعز من الذي  يبني وينشىء عالماً وعقولا




Professeur Bouc

منعرفش علاش كل مرة نتفكروا فها نحس بالقل و الفدّة, ,كل مرة نشوفه في الشارع نتذكر برشى حوايج قديمة نحب ننساها , لكن في الجامعة زدت علها حوايج أخرين, الشيء الي خلاني نتفكر أن السيد "لزرق” و هو أستاذ فرنسية قراني في المدرسة الاعدادية , أستاذ شهم و ذو أخلاق عالية جداا مايخليش بنية ما يربتش على رأسها باش يقيم الها المورال و ميخليش أنثى في القسم ما يمررش يدوا فوق رقبتها……. أستاذ نذل,
 أكثر من مرة يقوم أحد الاولياء بالشكوى لكن الادارة الجهوية تتجاهل الامر و تقوم بعمل اللازم حتى يتم الاحاطة بالموضوع من كل النواحي , لكي يمر الامر مرور الكرام و متصيرش مشاكل مع الاساتذة… لان الخوف و كل الخو ان يتم فتح جبهة مع الاساتذة في شيء تفاه مثل هذا و كيما نعروفوا ان المجتمع متكافل جداا و شعراهم “انصر اخاك ظالم أو مظلوم ” و غاب عنهم النص الاصلي للحديث الي يقول “أنصر أخاك ظالما أو مظلوم. فقالوا: عرفنا كيف ننصره مظلوم, فكيف ننصره ظالم, فقال: ردوه الى طريق الحق.”
و أكثر من مرة تمشي تلميذة تشكي للادارة لكن ما تلقى عليه اي شيء… من المواقف الي نتذكرها الى الان هو موقف زميلة لي كانت معيا في نفس القسم كان يحب ديما يحط يدوا على كتفها و يحب يمرر يدوا من فوق راسها و رقبتها في حركة توهمك بانها عفوية لكن في أكثر من مرة يكشف نفسوا وقت كان يوزع نومروا التالفون على البنات الي يعجبوه و ياخذ نوامرهم…و الاكثر من هذا انه كان ميخليش تلميذة الا و يحاول انوا يسيب بلادتوا معها حتى كان مهياش تقرى عندوا … في الجامعة تغير الاسلوب … و تغيرت الاهداف و لكن المرض نفسه … مراهقة متأخرة … لكن الي على ما يبدو ان السادة الكرام لم يتنقلوا الى فترة النضج بل بقو في نفس الحالة الي ممكن توصف بها شخص ميزال كيحل عينيه على الدنيا … ممكن ولد 16 عام أحسن منوا… لكن الشيء الي خلاني نزيد نوقن أن الاستاذ الجامعي الي يقري فيا مريض هو انو وقت يسال يقول,

“شكون مافهمتش؟”

كان يتوجه بالخطاب للاناث من دون الذكور… و اذا اي ولد قال مفهمتش , يكون ردوا

  “ اسأل  الي في جنبك يفهمك و اذا الي في جنبك مفهمش اسأل الي في جنبو"


هذا بخلاف اسلبو التدريس الي يوحي بانه يخدم في دار بوه … يجي مخر و يقعد يفدلك مع البنات


و اذا فما طالبة ما هياش فاهمة يففرح و يعطها الستيلو و يقلها اطلع للصبورة و يفدلك و يعمل جو و بالطبيعة يفهمها …. مكانش اي شخص ينجم يعمل اي شيء لان هذا الاستاذ هو شاف ديبرتمون يعني مفماش لشكون تشكي … و في مرة من المرات جاء مسؤول من الوزارة , و معاه مرافقين كان يحاول يطلع على الاشغال و النطورات في الجامعة و كان معاه الاستاذ الكريم , و كل مرة يمر فها على مجموعة طلاب في مختبر قاعدة تخدم في حاجة يقول
أحنا نوفرولهم كل ما يحتجوه


ممكن نسا أننا كطلاب نحتاج شخص في المستوى مش مجرد مبنا الجامعة… و على كل حال , المصيبة هذه  طلعت موش كان عندنا … حتى في مصر طلع عندهم نفس الشيء و لكن في مراحل متقدمة … في التعليم الابتدائي

فيديوا من الفيس بوك


3_11233475058

شاهية طيبة



قريت في أكثر من مدونة و منتدى عن موضوع صناعة الغباء و ان ان كان نفس الموضوع منقول..


"

مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد

و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز

في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد
بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه
و ضربه حتى لا يرنشون بالماء البارد



بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الأغراءات خوفا من الضرب

بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيئ يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز



ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول

بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب

قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد

و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لايدري لماذا يضرب

و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة

حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا
و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب

لو فرضنا .. و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟

اكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له ضاربين

"

"الشيئين الذين ليس لهما حدود، الكون و غباء الإنسان، مع أنى لست متأكد من الكون"

ألبرت أينشتاين



لكن الشيء الي موش واضح هو الهدف من صناعة الغباء وقت تلقى وراه نخب علمية في جامعاتنا" العريقة" ... وقت تقيم يدك باش تسأل على حاجة تلقى شكون يعمل ملاحظة سخيفة باش يبرز قدام اصحابوا او وقت تائل سؤال و يكون رد من حولك بالاستغراب من مدى سذاجت السؤال و ان كانوا في الغالب ما يعرفوش كيفاش يجاوبوا عليه... في بعض الاحيان يكون وراه أستاذ ,من النخب العلمية : دكتور : باك + 7 , يكون مش متمكن من المادة الي يقري فاها ...


المشهد الاول:

كنت نقرى فيها عند أستاذ موقر كان عامل عامين في مدرسة تحضيرية و عامل ثلاث سنين في مدرسة مهندسين و مكمل المستار و الدكتوراء في فرنسا ... كان يجيب النوم في القسم ... ماينجمش يبعد عن الورقة الي فيها الدرس و اذا عطانا تمرين ما ينجمش يصلحة من غير ما ينقلو من ورقة... حتى الدرس كان واخذوا من موقع comment ça marche , و قت يكون يكتب في الصبورة كان يرفع الوراق باش ينحم ينقل منهم كان يبان انو مبذلش اي جهد باش يبدل حتى في شكل الصفحة... في احدى المراة سألتو على نقطة معينة في الدرس , كانت اجابتوا ان سؤالي غبي


و أصبت بحرج كبير قدام الي يقراو معايا لكن في نفس الجمعة و قت كنت في درس أخر عن أستاذ أقل من الاول في الشهايد لكن الحق متع ربي متمكن بشكل مميز من الشيء الي يقري فيه, سأنا عن نفس النقطة الي سأت علها و قال نستغرب كيفاش حاجة في لب تخصصكم و ما تاسئلوش عليها...


المشهد الثاني :

للخفض من التكلفة تقوم الجامعة بانتداب أساتذة يقوموا بالتدريس و يتحاسبوا بالسوايع, و كان من بينهم أستاذ شاب مكن أكبر مني بثلاث سنين, كان يقرنا الاشغال التطبيقية , و هذه كان بالاسم, لانه ممكن قرنا ربع الحصص المطلوب القيام بها و حتى في الحصص الي قرينها كنا نقعدوا قاعدين الي يحل الفاسبوبك و الي يحل الام اس ان أما هو فكان كل مرة يقعد يحكي في الفايس بوك او يعمل في داون لود و أكثر من مرة كان يلوج على التورنت... فما مرة وخر فها الاستاذ الكريم في الجيان للحصة متعوا , و الناس الكل تحب تهرب , كنا خارجين و قت عرضنا واحد من الادارة و استفسر عن سبب الحضبة , بعد جمعة , و قت جاء الاستاذ , قال في سخرية,

"أنا راجل معاكم , نخليكم تحلوا الانترنات و تعملوا الي تحبوا, و انتوما تقودوا بيا للادارة وقت انا نوخر شويا"


المشهد الثالث:

دخل القسم للمختبر الي فيه الحواسيب و كل زوز قعدوا قدام الأورديناتور , دخلت "هي" مخر شوي , و لقات وين تقعد , طلب الاستاذ بكل تهذيب أن يتم فتح الأورديناتور , و صارت العملية , لكن لانسة الكريمة الي وصلت مخر غزرتلي و في تعجب

قتلي :"هاو عادم"

ما كنتش مركز معها برشا و قلتلها باش تستناني لحظة , لكن هي ما عجبهاش الرد و قت رات الاستاذ جاء يتفقد باش ما تضهرش قاعدة تكركر, غزرت للاستاذ و بايتسامتها المعهودة

قتلوا: " الأورديناتور عادم, مندري شبيه ما باش يخدم"

جاء يتفقد و باهت , على خاطر التكنيسان ميزال كي قالوا ان كل الاجهزة تم اصلاحها , وقف قدام الأورديناتور و هز فيشة الضو متعوا الي كانت قدام الاكرون

قلها :"و هذه اش تعمل بها ؟"





إحترامي للحرامي!!

عبدالرحمن بن مساعد



إحترامي .. للحرامي ii!!
صاحب المجد العصامي ..
صبر مع حنكة وحيطة ..
وابتدا بسرقة بسيطة ..
وبعدها سرقة بسيطة ii..
وبعدها تَعدى محيطه ..
وصار في الصف الأمامي .. !
احترامي .. للحرامي .. ii!!

احترامي .. للحرامي ..
صاحب المجد العصامي ..
صاحب النفس العفيفة ii..
صاحب اليد النظيفة ..
جاب هالثروة المخيفة ii..
من معاشه في الوظيفة ii..
وصار في الصف الأمامي ..
احترامي .. للحرامي .. ii!!

احترامي .. للحرامي ..
صاحب المجد العصامي..
يولي تطبيق النظام ..
أولوية واهتمام ..
ما يقرب للحرام ii..
إلا في جنح الظلام ..
صار في الصف iiالأمامي
احترامي .. للحرامي .. ii!!

احترامي .. للحرامي ..
صاحب المجد العصامي ..
يسرق بهمة دؤوبة ..
يكدح ويملي جيوبه ii..
يعرق ويرجي المثوبة ..
ما يخاف من العقوبة ii..
صار في الصف الأمامي ii..
احترامي .. للحرامي .. ii!!

احترامي .. للحرامي ..
صاحب المجد العصامي ..
صار يحكي في الفضا ii..
عن نزاهة ما مضى ..
وكيف آمن بالقضا ..
وغير حقه ما ارتضى ..
صار في الصف الأمامي ii..
احترامي .. للحرامي ..
احترامي للنكوص ..
عن قوانين ونصوص ii..
احترامي للفساد ii..
وأكل أموال العباد ii..
والجشع والازدياد ii..
والتحول في البلاد ..
من عمومي للخصوص ..
احترامي للصوص .. ii!!



محلاه الطموح .. خاصة الي يطمح لبعيد



video


تعرف الطموح في الـ ويكيبيديا
Ambition is the desire for personal achievement. Ambitious persons seek to be the best at what they choose to do for attainment, power, or superiority. Ambition is also the object of this desire.


قال عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه- خامس الخلفاء الراشدين
" إن لي نفسا تواقة ،تمنت الإمارة فنالتها،وتمنت الخلافة فنالتها ،وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأرجو أن أنالها "









أهم حاجة هي كون المستقبل مشرق






هذا أنا : صباح الخير,

عون اتصالات تونس : تفضل – في كل جفاء-

هذا أنا : عندي خط هاتف جوال نحب نرجعوا , - في ابتسامة , يقال بان الابتسامة معدية-

غزرتلي بكل جفاء و مدة يدها لورقة بحذها و مدتها بكل ثقل و قلتي عمرها , و زادة مشكورة السيدة الكريمة طيشتلي الستيلو .

كملت عمرت الوقة و رجعتها . قعدت نستنى فها تكمل تلفونها و هي تحكي من غير أي مبلات بمن حولها.... تكلم في صاحبها و الله أعلم بها في شكون تكلم ... و أنا نستنا في السيدة الكريمة باش تكمل ...


حتى هي عندها الحق , التلفون بلاش ... و البلوشي فاوح.... و العربي يحب كل ما هو بلاش.



كملت التليفون , و مدة خط جديد و قتلي 2500 مليم ,


و رجع الخط للخدمة بنفس الرقم القديم ... و عدت للبت نلعن في خدمات المؤسسات التونسية.




مسمار في حيط

نهلى : غزرت لصاحبتها و قالت في حيرة , ماش تكمل تعمل المستار و الا مش تخدم بعد ما تاخذ الشهادة؟

رجاء: في طمأنينة و راحت بال , لا متخافش ... مش نكمل المستار و نقري ارتح من الخدمة مع اي شركة خاصة .

نهلى: المسكينة ما هياش مصدقة فاش قاعدة تسمع, تقري؟

رجاء: في كل فخر , اش ناقصني ؟ شهادت المهندس و خذيتها , نعمل مستار و نقري... الي يقري خير مني ؟ نقري و نولي مرسمة , مسمار في حيط.


قعدت نهلى باهت مسهوبة , كيفاش ممكن باش تولي رجاء أستاذة في الجامعة ... خاصة انهم خدموا الـــ PFE(Project de fin d’étude ) مع بعضهم , و تتذكر زدا كيفاش كانت رجاء تقعد دايخة وقت المشروع يكون فيه أي مشكلة تستوجب الحل حتى يمكن التقدم في المشروع ضمن الوقت المحدد .

رجاء و نهلى هم فخر تونس, هم من دفعة مهندسين 2009 .

TUNISIA

TUNISIA

من أجل تدوين نظيف

!هذا أنا

Ma photo
حروف مبعثرة...برشا حديث وحكيات... كيف كل الناس

هذا أنا

بلوغ مثل اي بلوغ أخر.. موش لازم تقلق برشى من هذه الناحية ..... الايام كفيلة باش تعطيك الصورة الادق على المحتوى

أقوال تروقني

أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي

توماس جفرسون
الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية

ضيوفنا الكرام